أخبار وتقارير يوم ١٧ آب

    

               أخبار وتقارير يوم ١٧ آب

١-السومرية………
تصل لـ50 مليوناً.. إطلاق وجبة جديدة من السلف لثلاث فئات… أعلن مصرف الرافدين، اليوم اطلاق وجبة جديدة من سلف الموظفين والعقود ومنتسبي الدفاع والداخلية.وذكر المكتب الإعلامي للمصرف في بيان ورد للسومرية نيوز، أنه "تم اطلاق وجبة جديدة من سلف الموظفين والعقود ومنتسبي الدفاع والداخلية التي تبدأ من ٥ ملايين وحتى ٥٠ مليون دينار بالنسبة للموظفين والمنتسبين ، بينما تبلغ سلف العقود ٥ و ١٠ مليون دينار وذلك بعد استكمال كافة اجراءات المنح وفق الضوابط والتعليمات حيث يكون التقديم على السلف عن طريق فروع المصرف المنتشرة في بغداد والمحافظات". واضاف، ان "الفروع مازالت مستمرة في استقبال طلبات معاملات الترويج عن السلف للموظفين ومنتسبي القوات الامنية".
٢-السومرية………
اصدرت مديرية المرور العامة، تنويها بشأن اجازة السياقة الدولية.وقالت المديرية في بيان ورد لـ السومرية نيوز، انه "الى كافة المواطنين الكرام، نود ان نبين لكم ان اجازة السياقة الدولية المعتمدة خارج القطر هي الاجازة الصادرة من مديرية المرور العامة حصراً".واضافت ان "اي شركة او مكتب قطاع اهلي غير مخول باصدار اي اجازة"، موضحة انه "وسوف تتابع اقسام الشؤون الداخلية والاستخبارات التابعة لمديرية المرور هكذا حالات نصب واحتيال على المواطنين، وعليه اقتضى التنويه".
٣-الجزيرة………
تقرير خاص ……
اتفاقية الجزائر.. معاهدة ترسيم الحدود بين العراق وإيران…
"اتفاق الجزائر" أو "إعلان الجزائر" هو اتفاق تم توقيعه في السادس من مارس/آذار 1975 بين إيران والعراق، بمبادرة من الرئيس الجزائري هواري بومدين، وتم بموجب الاتفاق تسوية النزاعات الحدودية المشتركة بين البلدين، مثل النزاع على شط العرب، المعروف إيرانيا باسم "أرفاند رود".

الخلفية التاريخية
كانت مسألة ترسيم الحدود بين العراق وإيران تمثل دوما نقطة خلاف بين البلدين، مما أثار الكثير من النزاعات عبر التاريخ.ففي عام 1830 إثر سلسلة من الحوادث الحدودية دفعت إيران والعراق -الذي كان جزءا من الدولة العثمانية- إلى حافة الحرب، ووقتها عرضت بريطانيا والإمبراطورية الروسية وساطتهما، وتم توقيع معاهدة أرضروم الثانية مايو/أيار 1847.وقسمت هذه المعاهدة المنطقة المتنازع عليها بين إيران والدولة العثمانية، ونصت على تشكيل لجنة حدود لترسيم كامل الحدود بين الدولتين، إلا أن عمل هذه اللجنة صادفه العديد من الانتكاسات السياسية.بعد ظهور النفط مطلع القرن العشرين، زادت الخلافات الحدودية بين البلدين، وفي الرابع من أكتوبر/تشرين الأول 1913، بعد مفاوضات طويلة، تم توقيع بروتوكول الأستانة لترسيم الحدود بين الدولة العثمانية والإمبراطورية الفارسية، وغدا خط الحدود يمر من منتصف شط العرب لمسافة 4 أميال، أي 7 كلم تقريبا.ويتكون شط العرب من التقاء نهري دجلة والفرات في مدينة القرنة شمال البصرة، لينتهي عند مصبه في الخليج العربي، أقصى نقطة جنوبي العراق.وحينذاك، اعتبر خط القعر في شط العرب هو الحدود البحرية الرسمية مع إيران، ونقطة خط القعر هي أعمق النقاط في وسط شط العرب.

بروتوكول الأستانة
بعد توقيع بروتوكول الأستانة، تشكلت اللجنة الرباعية التي أنهت أعمالها يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول 1914، وسُجلت في محاضر تفصيلية للجلسات بلغت 87 محضرا، ورسمت 18 خريطة تفصيلية للحدود بين الدولتين، وثبتت 233 دعامة حدودية بين الجانبين.وبموجب بروتوكول الأستانة، ومعاهدة أرضروم الثانية عام 1847 أصبحت الحدود تسير مع الضفة اليسرى لنهر شط العرب، بعد أن كان النهر بكلتا ضفتيه يخضع للسيادة العثمانية.

ومن أبرز ما نص عليه بروتوكول الأستانة:

تنازل الدولة العثمانية عن كثير من الجزر الصغيرة الموجودة في المنطقة، أو التي تنشأ في ما بعد.
تنازل الدولة العثمانية عن جزء من الإقليم العربي في شط العرب أمام ميناء المحمرة، ولمسافة 4 أميال فأصبح خط الحدود في تلك المنطقة يمر في منتصف شط العرب أمام ميناء المحمرة، ومن ثم يعود ليسير مع الضفة الشرقية للنهر حتى البحر تاركًا مجموعة من الجزر بحوزة الدولة الفارسية.
الاعتراف بتبعية شط العرب للدولة العثمانية.
تعهد الحكومة الفارسية رسميًا بألا تتدخل في سيادة الدولة العثمانية كما تنازلت عما لها من مطالب في مدينة السليمانية.
معاهدة الحدود 1937
بعد الحرب العالمية الأولى (1914 ـ 1918)، تفككت الدولة العثمانية، وخضع العراق للانتداب البريطاني، وتصاعدت مشاكل الحدود مع إيران عندما قام الشاه رضا بهلوي يوم 20 أبريل/نيسان 1925 باحتلال محافظة عربستان (تطلق عليها إيران خوزستان) الحدودية جنوب غربي إيران ومركزها مدينة الأحواز.وعام 1937، عندما كان العراق تحت الهيمنة البريطانية، تم توقيع اتفاق يرى أن نقطة معينة في شط العرب غير خط القعر هي الحدود البحرية بين البلدين.وبموجب المعاهدة، وافق العراق أن يمر خط الحدود بطول 7.75 كلم من شط العرب أمام عبدان، مع السماح للسفن الحربية للبلدين بالدخول والخروج عبر مصب شط العرب إلى موانيه.لكن الحكومات المتلاحقة في إيران رفضت هذا الترسيم الحدودي واعتبرته "صنيعة إمبريالية"، وعدّت نقطة خط القعر في شط العرب، التي كان متفقا عليها عام 1913، الأساس في رسم الحدود بين البلدين.ومع سيطرة حزب البعث على الحكومة العراقية عام 1968، طالبت بغداد بالسيطرة الكاملة على شط العرب.وفي 19 أبريل/نيسان 1969، أعلنت إيران إلغاء معاهدة الحدود لعام 1937 من طرف واحد، ثم أخذت تهدد باللجوء للقوة إن لم تتحقق مطالبها، في حين أبلغ العراق حكومة طهران أن كامل شط العرب مياه عراقية، وأنه لا يعترف بفكرة خط القعر.زادت حدة الخلافات بين البلدين، فدعمت إيران الأكراد ضد الحكومة العراقية، في المقابل كانت بغداد تثير عرب منطقة عربستان (خوزستان) ضد الحكومة الإيرانية.أدت الخلافات إلى قيام حرب استنزاف بين الطرفين على طول خط الحدود بدأت منذ إلغاء اتفاقية 1937، وازدادت الصدامات، والتوترات بين العراق وإيران عام 1972 بعد احتلال إيران للجزر العربية (طنب الكبرى، وطنب الصغرى، وأبو موسى) عام 1971.استمرت الصدامات والتوترات والاشتباكات بين الدولتين، وفي 22 فبراير/شباط 1974، قدم العراق عبر مندوبه الدائم في الأمم المتحدة تقريرا يلفت نظر مجلس الأمن الدولي إلى خطورة الوضع القائم على طول الحدود بين الدولتين، وأعرب العراق عن رغبته في إجراء مفاوضات لحل الخلافات سلميًا.

اتفاق الجزائر 1975
في السادس من مارس/آذار 1975، في أثناء انعقاد مؤتمر القمة للدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" (Opec)، قام الرئيس الجزائري هواري بومدين بمبادرة ناجحة لحل الخلافات العراقية الإيرانية، حيث جمع بين صدام حسين نائب رئيس مجلس قيادة الثورة في العراق، وشاه إيران محمد رضا بهلوي، وتم الاتفاق على أن تجري المباحثات بشأن قضيتين أساسيتين، هما:

إنهاء المساعدة الإيرانية للأكراد.
تخطيط الحدود البرية والنهرية للبلدين بشكل نهائي.
وقّع الاتفاق عن الجانب العراقي نائب الرئيس آنذاك صدام حسين وعن الجانب الإيراني شاه إيران محمد رضا بهلوي، وبإشراف رئيس الجزائر حينذاك هواري بومدين.كان الاتفاق بمنزلة أساس للمعاهدات الثنائية الموقعة في 13 يونيو/حزيران، و26 ديسمبر/كانون الأول 1975، فضلا عن 3 بروتوكولات ملحقة بها خاصة بالحدود البرية والنهرية وأمن الحدود.

أهداف الاتفاقية
كان الهدف الرئيسي من الاتفاقية إنهاء الخلافات الحدودية بين العراق وإيران على الممر المائي لشط العرب وفي محافظة خوزستان.إلا أن العراق كان يرغب أيضًا -عبر هذه الاتفاقية- في إنهاء التمرد الكردي المتصاعد في حقبة الستينيات من القرن الماضي على الحدود بقيادة مصطفى البارزاني، الذي كان مدعوما من إيران.

أبرز البنود
ومن أبرز ما تنص عليه اتفاقية الجزائر:

تعهد الطرفين بممارسة رقابة صارمة وفعالة على الحدود، لوقف كل تسلل ذي طابع تخريبي.
إجراء تخطيط نهائي للحدود البرية بناء على "بروتوكول القسطنطينيـة" لسنة 1913، ومحاضر لجنة تحديد الحدود لسنة 1914.
يتبع خط الحدود في شط العرب (التالوك) أي خط وسط المجرى الرئيسي الصالح للملاحة عند أخفض منسوب لقابلية الملاحة، ابتداءً من المنطقة التي تنزل فيها الحدود البرية بين البلدين في شط العرب حتى البحر.
تتمتع السفن التجارية والحكومية والعسكرية للطرفين المتعاقدين بحرية الملاحة في شط العرب.
أكدت المعاهدة أن خط الحدود البري والنهري مما لا يجوز المساس به، وأنه دائم ونهائي.
حل الخلافات عن طريق المفاوضات أو اللجوء إلى التحكيم الدولي في حال الاختلاف في التفسيرات حول خط الحدود، إذا تعذر الاتفاق بين الطرفين، أو عند اللجوء إلى دولة أخرى كوسيط بينهما، وفق أطر زمنية حددها الاتفاق ويكون حكم المحاكم ملزما للطرفين.
أنهت اتفاقية الجزائر حالة النزاع بين العراق وإيران، حيث توقفت طهران عن دعم الأكراد، كما توقفت بغداد عن إثارة الاضطرابات في عربستان، بعدها بدأ الجانب الإيراني باستثمار البند الخاص بشط العرب، فتشكلت لجان مشتركة لوضع دعامات الحدود بين البلدين، وقطع الطرفان أشواطًا في العمل حتى أواخر عام 1978.

حرب الخليج الأولى
وفي 17 سبتمبر/أيلول 1980، وبعد أقل من 6 سنوات من التوقيع، ألغى العراق المعاهدة من طرف واحد بعد سلسلة من الاشتباكات الحدودية بين البلدين واندلعت الحرب بين البلدين، التي استمرت قرابة 8 سنوات.ويعد إلغاء اتفاق الجزائر واحدا من أسباب اندلاع الحرب العراقية الإيرانية (حرب الخليج الأولى)، وتحشيد قوات عسكرية عراقية على الحدود مع إيران، ومن ثم البدء بعمليات عسكرية داخل الحدود الإيرانية في 22 سبتمبر/أيلول 1980. وفي الثامن من أغسطس/آب 1988، بعد وقف إطلاق النار بين البلدين، وافق العراق بموجب قرار مجلس الأمن الصادر في 28 أغسطس/آب 1980 على العودة إلى طاولة المفاوضات بهدف التوصل إلى اتفاقية جديدة تنظم العلاقة الحدودية والأمنية مع إيران.بعد غزوه الكويت في الثاني من أغسطس/آب 1990، عاد صدام للاعتراف باتفاقية الجزائر على أمل ضمان ألا تقف إيران مع أميركا في مساعيها لإخراج قواته من الكويت.كان صدام يرغب أيضا في تأمين الحدود مع إيران لضمان عدم السماح لمسلحي المعارضة المقيمين في إيران بالدخول إلى العراق عبر الحدود، مستغلين انشغال بغداد بالحرب المتوقعة مع واشنطن والعواصم الحليفة لها.ومارس/آذار 2019، أعلن البلدان، في بيان مشترك أعقب زيارة الرئيس الإيراني حينها حسن روحاني إلى بغداد، "عزمهما الجاد على تنفيذ اتفاقية الحدود وحسن الجوار بين العراق وإيران لعام 1975 (اتفاقية الجزائر)".

٤-إيران: اللوم يقع على رشدي في الهجوم الذي تعرض له ولا علاقة لنا بالمهاجم……………لندن: «الشرق الأوسط»

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني في إفادة صحافية اليوم الاثنين إن سلمان رشدي، الروائي الذي تعرض للطعن مراراً خلال ظهور علني في ولاية نيويورك يوم الجمعة، وأنصاره هم المسؤولون عن الهجوم الذي تعرض له.وأضاف كناني أن حرية التعبير لا تبرر إساءة رشدي للدين في كتاباته.وتابع قائلاً إن إيران ليس لديها معلومات أخرى عن مهاجم رشدي باستثناء ما ظهر في وسائل الإعلام، مشددا على أنه ليس لها أي علاقة بأي شكل به.وطُعن سلمان رشدي عشر مرات، الجمعة، في هجوم أثار موجة استنكار دولية واسعة، قابلتها إشادات من متطرفين في إيران. وكان سلمان رشدي مهدّداً بالقتل منذ أن أصدر المرشد الإيراني الأول الخميني فتوى بهدر دمه في 1989. بسبب روايته «آيات شيطانيّة».وأثار الاعتداء صدمة شديدة؛ حيث ندد الرئيس الأميركي جو بايدن بـ«الهجوم الشرس»، مشيداً بالكاتب «لرفضه الترهيب والإسكات». كما قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على «تويتر» إن «نضال (سلمان رشدي) هو نضالنا، وهو نضال عالميّ»، بينما ندد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بهجوم «مروع». بدوره، استنكر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو «الهجوم الجبان»، و«الإساءة لحرّية التعبير». ودان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الهجوم «المروّع»، مؤكداً أن «العنف لا يمكن في أي من الأحوال أن يكون رداً على الكلام». وفي إسرائيل، أكد رئيس الوزراء يائير لبيد أن الاعتداء هو «نتيجة عقود من التحريض على القتل من قبل النظام المتطرف الإيراني».ويعيش رشدي منذ عشرين عاماً في نيويورك؛ حيث استعاد حياة شبه طبيعية بعيداً عن الأنظار. وكانت مجلة «شتيرن» الألمانية قد أجرت مقابلة معه قبل أيام من الهجوم في نيويورك، قال فيها: «منذ بدأت أعيش في الولايات المتحدة، لم يعد لدي مشكلات (...) عادت حياتي إلى طبيعتها»، مبدياً «تفاؤله» رغم «تهديدات القتل اليومية»، بحسب مقتطفات نشرتها المجلة على أن تصدر المقابلة كاملة في 18 أغسطس (آب).واستهدفت هجمات عديداً من مترجمي الرواية، جُرح بعضهم وقتِل آخرون، مثل الياباني هيتوشي إيغاراشي الذي قضى طعناً في عام 1991.‫

٥-شفق نيوز……

اعلنت منظمة "هنگاو" الكوردية المعنية بحقوق الإنسان، ان الحرس الثوري الإيراني حشد قوة كبيرة مدججة بالأسلحة الثقيلة على طول حدود منطقة حاج عمران في إقليم كوردستان.وقالت المنظمة في بيان ورد لوكالة شفق نيوز، ان "هناك عدداً كبيراً من المسؤولين الايرانيين جاءوا من العاصمة طهران الى مدينة (شنو) الايرانية لإدارة هذه القوات المحتشدة على الحدود مع إقليم كوردستان".من جهتها، قالت جماعة "كادحو كوردستان" المعارضة لإيران، ان "الحرس الثوري حاول يوم أمس الاحد اختراق حدود اقليم كوردستان اكثر من مرة لكنهم انسحبوا بعد مواجهات مع الجماعة".

٦-سكاي نيوز........الأخبار العاجلة

l قبل 15 دقيقة
شويغو: الغرب يشرف على إدارة العمليات العسكرية التي تخوضها القوات الأوكرانية
l قبل 15 دقيقة
شويغو: الناتو يسعى لفرض هيمنته على الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا
l قبل 16 دقيقة
وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو: حلف الناتو بات أكثر عدوانية ويعمل على زيادة حجم قواته في أوروبا
l قبل 22 دقيقة
بوتن: القانون الدولي يسمح بالتصدي للتهديدات
l قبل 25 دقيقة
بوتن: روسيا والصين تحافظان على سيادتهما ولا تنحيان للضغوط الخارجية
l قبل 25 دقيقة
بوتن: السياسة الأميركية تجاه تايوان تعكس عدم احترام واشنطن لسيادة الدول
l قبل 26 دقيقة
بوتن: الولايات المتحدة تسعى إلى إطالة أمد الأزمة الأوكرانية وإشعال فتيل النزاعات في آسيا وإفريقيا
l قبل 26 دقيقة
بوتن: واشنطن حولت أوكرانيا إلى ساحة للحرب
l قبل 27 دقيقة
بوتن: واشنطن تسعى للحفاط على هيمنتها الدولية
l قبل 28 دقيقة
بوتن: واشنطن تتدخل بالشؤون الداخلية للدول وتقوم بتنظيم انقلابات وحروب أهلية
l قبل 1 ساعة
وزارة الدفاع الروسية تؤكد عدم وقوع أي إصابات خطيرة عقب الحريق الذي اندلع في مستودع ذخيرة في القرم
l قبل 2 ساعة
وكالة تاس: انفجار مخزن للذخيرة في شمال شبه جزيرة القرم
l قبل 6 ساعات
بعد أشهر من العقوبات.. وول ستريت تعود لتداول السندات الروسية
قبل 11 ساعة
مصدر عسكري إسرائيلي لمراسل سكاي نيوز عربية: ما حدث في طولكرم ليس عملية معادية بل حادث بـ"نيران صديقة"
l قبل 12 ساعة
كينيا.. أعمال عنف واسعة بعد خلافات حول نتيجة الانتخابات
قبل 13 ساعة
وزارة الدفاع الروسية: مقاتلة روسية أجبرت طائرة استطلاع بريطانية على الخروج من المجال الجوي الروسي
l قبل 13 ساعة
الخارجية الأميركية: العقوبات المفروضة على الحرس الثوري خارج نطاق الاتفاق النووي
l قبل 13 ساعة
الخارجية الأميركية: سنرفع العقوبات في حال التزام إيران بالاتفاق النووي
l قبل 13 ساعة
الخارجية الأميركية: إذا لم تقبل إيران بالعودة الكاملة للاتفاق النووي فسنكون جاهزين للعودة لسياسة العقوبات
l قبل 13 ساعة
المتحدث باسم الخارجية الأميركية: لن نسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي
l قبل 13 ساعة
وسائل إعلام روسية نقلا عن وزارة الدفاع: طائرة استطلاع بريطانية تخترق المجال الجوي الروسي
l قبل 15 ساعة
البنتاغون: إصابة وزير الدفاع الأميركي بفيروس كورونا
l قبل 16 ساعة
كينيا: إعلان فوز نائب الرئيس المنتهية ولايته وليام روتو بالانتخابات الرئاسية
l قبل 17 ساعة
المبعوث الدولي إلى اليمن: لا بد من التعاطي مع القضايا الإنسانية الملحة في البلاد
l قبل 18 ساعة
وسائل إعلام روسية: إحباط هجوم خططت له كييف على منشأة للنفط والغاز جنوبي روسيا
l قبل 18 ساعة
أ ف ب: آخر الجنود الفرنسيين في قوة برخان يغادرون مالي
l قبل 19 ساعة
وزارة الخارجية الروسية تعلن أن موسكو ستقوم بكل ما في وسعها لمساعدة خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية على زيارة محطة زابوريجيا النووية
l قبل 19 ساعة
بوتن: تطوير التعاون مع شركائنا العسكريين سيؤدي إلى تعزيز الاستقرار في العالم أجمع
l قبل 19 ساعة
بوتن: ندعو كل شركائنا وأصدقائنا إلى إجراء تدريبات عسكرية مع القوات الروسية
l قبل 21 ساعة
القوات الأميركية تعلن صد هجوم شنته عدة طائرات مسيرة في محيط ثكنة التنف شرقي سوريا
l قبل 22 ساعة
وزير الخارجية الإيراني يقول إن الفشل في إحياء الاتفاق النووي "لن يكون نهاية العالم"
مع تحيات مجلة الكاردينيا

   

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

939 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع