أخبار وتقارير يوم ٨ كانون الاول

             

                   أخبار وتقارير يوم ٨ كانون الاول

١-السومرية…قرارات جديدة لمجلس الوزراء (تفاصيل)

عقد مجلس الوزراء، جلسة اعتيادية له برئاسة محمد شياع السوداني، واتخذ قرارات عدة. وقال مكتب السوداني في بيان، إن "رئيس مجلس الوزراء ترأس، اليوم ، الجلسة الاعتيادية السابعة ل‍مجلس الوزراء، وجرى خلال الجلسة بحث تطورات الأوضاع العامة في البلاد، والتداول بشأن عدد من الملفات والقضايا المهمة، إلى جانب مناقشة الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال، واتخاذ التوصيات والقرارات اللازمة بصددها". ووجّه السوداني بحسب البيان بأن "يركز الوزراء في زياراتهم الميدانية الى المحافظات، على مشاريع البنى التحتية وان تتوافق قراراتهم في تلك الزيارات الميدانية مع اولويات الحكومة في منهاجها الوزاري"، مشدداً أيضا على "ضرورة التوجه نحو المشاريع الإستراتيجية".وقرر المجلس "تخويل وزير الزراعة صلاحية شراء 60 الف طن من سماد الداب، وبما لا يزيد عن سعر (مليون وخمسمئة وخمسين الف دينار) للطن الواحد، كمية اضافية للمتعاقد عليها سابقا والبالغة 90 الف طن، من وزارة الصناعة، واستثناءً من اساليب التعاقد المنصوص عليها في المادة (3) من تعليمات تنفيذ العقود الحكومية رقم (2) لسنة 2014، وتعليمات تنفيذ الموازنة العامة الاتحادية النافذة".
كما قرر المجلس "الاستعانة بمعامل القطاع الخاص المجازة أصوليا لضمان عدم ضياع محصول الذرة الصفراء، وتخويل وزارة الزراعة بالتعاقد المباشر معها استثناءً من أساليب التعاقد، واستخدام مطارات وزارة الدفاع كمساحات لاستلام عرانيص الذرة الصفراء بإدارة وإشراف وزارة الزراعة".وقرر "تُضمّن موازنة عام 2023 مبلغا قدره 250 مليار دينارلغرض استكمال شراء الذرة الصفراء للموسم الحالي 2022، على أن يتضمن قانون الموازنة المذكور أعلاه نصا يتحول بموجبه حاصل بيع الذرة الصفراء لمربي المواشي ما نسبته (70%) للخزينة العامة، و(30%) لكل من شركتي وزارة الزراعة (مابين النهرين للبذور- العراقية لإنتاج البذور)".ووافق مجلس الوزراء على "تعديل قراري مجلس الوزراء (287 لسنة 2021، و179 لسنة 2022)، بحسب الآتي: نقل ملكية 3000 دونم من معسكر الغزلاني الى وزارة الدفاع الحالية لاستخدامها وفقاً لأغراضها وأهدافها دون بدل، على أن لا يتم استخدامها مقرات او ثكنات عسركية، وتخصص المساحة المتبقية من المعسكر لإنشاء مشروع استثماري سكني يتم إعلانه من وزارة المالية على وفق قانون الاستثمار (13 لسنة 2006) المعدل، على وفق متطلبات قرار مجلس الوزراء (245 لسنة 2019)".كما وافق على "الإعلان عن الاستمارة الخاصة لسد الشاغر في عضوية مجلس الخدمة الاتحادي المعدة من لجنة الأمر الديواني (27 لسنة 2021)، والمرافقة ربط كتاب مجلس الخدمة الاتحادي المرقم بالعدد (م.ر/19)، المؤرخ في 4 نيسان 2021، وفقاً للشروط المذكورة في المادة (5) من قانون مجلس الخدمة الاتحادي (4 لسنة 2009)".وقرر "تعديل الفقرة (2) من قرار مجلس الوزراء (295 لسنة 2022) بشأن مشروع ماء الخضر والدراجي في محافظة المثنى، لتصبح بحسب الآتي: توقيع وزارة الإعمار والإسكان والبلديات والأشغال العامة اتفاقية التمويل بين التنمية الالماني والحكومة العراقية بالسرعة الممكنة".
٢-الجزيرة………تقرير خاص
العراق.. ما قصة الجوازات الدبلوماسية وأعدادها الكبيرة؟…
بغداد – كما في كل دول العالم يحصل الوزراء والنواب وموظفو السلك الدبلوماسي وأصحاب الدرجات الخاصة على جوازات سفر دبلوماسية بهدف تسهيل مهامهم خارج البلاد وفق الأعراف الدبلوماسية والبروتوكولات المعمول بها على مستوى العالم.لكن الوضع في العراق مختلف، حيث تمنح الجوازات لأشخاص بعيدين عن السياسة وعن الدبلوماسية، وتمنح على أساس المحسوبية، حسب ما أكدته لجنة النزاهة النيابية العراقية التي رفعت دعوى قضائية ضد وزير الخارجية فؤاد حسين لعدم إفصاحه عن الأعداد الحقيقية للجوازات، ومنحها لغير مستحقيها، حسب اللجنة.وبعد أسابيع قليلة من إعلان وزارة الداخلية العراقية إصدارها أكثر من 4 آلاف جواز سفر دبلوماسي خلال عام واحد، قدم نائبان في لجنة النزاهة، هما: سروة عبد الواحد وهادي السلامي، طلبا للادعاء العام في الثالث من الشهر الجاري لتحريك شكوى قضائية ضد وزير الخارجية، بسبب عدم تزويده اللجنة بكشف عن القائمة التي تتضمن حاملي الجوازات الدبلوماسية.وقالت النائبة سروة في لقاء تلفزيوني على محطة أخبار محلية إنه تم تقديم كتاب لوزير الخارجية لتوضيح مسألة الجوازات الدبلوماسية الممنوحة لغير مستحقيها، ولم تأت إجابة عليه خلال 15 يوما حسب ما ينص قانون مجلس النواب.وقالت سروة في المقابلة إن جوازات دبلوماسية منحت لـ"موديلز" وعارضات أزياء ومشاهير على تطبيق تيك توك. وأضافت أن الجواز الدبلوماسي العراقي بات بلا أهمية ولا احترام بين دول العالم.

45 ألف جواز دبلوماسي
وطبقا لما جاء في طلب الادعاء، فإن معلومات لجنة النزاهة تؤكد وجود 45 ألف جواز دبلوماسي صادر، وقد عدّت اللجنة الرقم هائلا.وكانت وزارة الداخلية العراقية التي تصدر الجوازات أقرّت بمنح ما بين 4 آلاف إلى 4200 جواز سفر دبلوماسي خلال عام منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول 2021، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء العراقية الرسمية (واع) عن مدير شؤون الجوازات العامة في الوزارة العميد الحقوقي ماجد أحمد.وأوضح العميد أحمد أن محصلة الجوازات الدبلوماسية الصادرة هي ما مُنِح لنواب الدورات السابقة والدورات الحالية والاستثناءات الممنوحة حصرا من جانب وزير الخارجية وفقًا للقانون.وعن سبب عدم رد الخارجية على طلب النائبين، أوضح المتحدث باسم الوزارة أحمد الصحاف -في اتصال مع الجزيرة نت- أن الوزارة بصدد تجهيز ملف مفصل ليتسنّى لها الرد وفق المعطيات والوقائع.

دبلوماسية للأطفال
وتعليقا على الموضوع، أوضح الخبير القانوني أمير الدعمي أن جواز السفر الدبلوماسي يفترض ألا يمنح إلا بموجب القانون، وأن منحه حسب القانون يكون حصرا من قبل رئيس الوزراء ووزير الخارجية، وفق السياقات المعمول بها.ورأى -في حديثه للجزيرة نت- أن المخالف للقانون هو منح هذا النوع من الجوازات لأسر النواب أو أقربائهم بمن في ذلك أطفالهم، معتبرا أن ذلك مخالف للقانون والأعراف الدولية.وينص القانون العراقي على منح الجواز الدبلوماسي لرؤساء الجمهورية والحكومة وأعضاء البرلمان، إضافة إلى رئيس مجلس القضاء الأعلى ورؤساء إقليم كردستان ومجلس وزراء الإقليم، وأصحاب الدرجات الخاصة العاملين في الدولة، مع وجود استثناءات يقرّها حصرًا وزير الخارجية أو رئيس الوزراء.

ذوو السفراء
من جهته، قال الدبلوماسي العراقي السابق غازي فيصل إن ما أعلن من وجود نحو 45 ألف جواز دبلوماسي صحيح، إلا أنه استغرب منح هذا النوع من الوثائق لفنانين أو مشاهير وعدّ ذلك خروجا عن المنطق.ووصف منح أطفال السفراء جوازا دبلوماسيا بالأمر المقبول، وقال إنه لا يخالف النظام الذي أصدره مجلس الوزراء عام 2011.وعن قانونية احتفاظ السفير أو الدبلوماسي بجواز سفره الدبلوماسي بعد إحالته على التقاعد، أوضح فيصل أن ذلك يُعدّ قانونيا ولا إشكال فيه، بشرط ألا يكون معاقبا بجريمة، وإذا تغير مساره الوظيفي فيسحب منه الجواز الدبلوماسي.

أنواع الجوازات
وجوازات السفر في العراق على 4 أنواع وفق القانون، وهي: دبلوماسي وخاص وجواز خدمة وعادي. يمنح الأول من قبل رئيس الحكومة أو وزير الخارجية للوزراء والنواب والعاملين في السلك الدبلوماسي، بقصد تسهيل أدائهم لمجموعة من الأعمال المهمة التي تخدم مصالح الدولة.وللمهمات الرسمية يمنح جواز السفر الخاص، ويشمل رجال السلك الإداري في وزارة الخارجية، بناء على طلب كتابي من الوزير المختص لموظفي المرتبة السابعة فما فوق، الذين ينتدبون إلى الخارج في مهمات رسمية مؤقتة لا تزيد على 6 أشهر.ويمنح جواز سفر الخدمة لكبار ضباط الجيش والشرطة والشخصيات العسكرية والأمنية، ممن يرسلون ضمن وفود إلى دول أخرى بهدف التدريب أو للمشاركة في دورات أو مؤتمرات أو ورشات.أما جواز السفر العادي فيمنح للمواطنين العاديين، ويكون نافذا لمدة 8 سنوات، وقابلا للتجديد وفق الشروط والضوابط المعمول بها.

الجواز العراقي في الحضيض
واحتل الجواز العراقي المرتبة قبل الأخيرة في ترتيب جوازات السفر العالمية، حسب تصنيف شركة الاستشارات السويسرية (Henley & Partners) لعام 2022.وذلك بناء على مؤشر حرية التنقل بحصوله على 28 تأشيرة حرة فقط، أي بالمرتبة 110 من أصل 111 دولة مدرجة في الجدول، يسبقه الجواز السوري بـ29 تأشيرة حرة، والباكستاني بـ31 تأشيرة حرة، بينما حلّ الجواز الأفغاني في المرتبة الخيرة بحصولها على 26 تأشيرة حرة.وتعقيبا على عدد الجوازات الدبلوماسية الكبير، توقع الباحث في الشأن السياسي هادي العصامي أن يكون عدد الجوازات الدبلوماسية العراقية قد يفوق 45 ألف جواز.

ورأى أن سمعة العراق أسيئ لها بسبب منح فنانات و"موديلز" وغيرهن ممن هن خارج العمل الدبلوماسي.وأعربت تقارير محلية عن خشيتها من توجه بعض الدول لعدم اعتماد جوازات السفر الدبلوماسي العراقي بسبب ارتفاع عدد حامليها.يذكر أن من مزايا الجواز الدبلوماسي الحصول على حصانة دبلوماسية، فيمنع الاعتقال، ويمنح الحق بمواعيد دبلوماسية ولقاءات مسؤولي الدول الأخرى وكبار موظفيها الرسميين.ويسمح لحامل الجواز الدبلوماسي بدخول صالة كبار الزوار داخل المطارات، والتمييز في المعاملة أثناء دخوله المطار أو الدول، كما توفر شركات الطيران والفنادق خدمات فاخرة لأصحاب هذا النوع من الجوازات.

٣-الجزيرة……تقرير خاص
كركوك العراقية.. محاولات الأكراد لضمها تواجه تحذيرات من حرب أهلية…
لا تزال محط خلاف كبير بين الحكومة الاتحادية في بغداد وبين حكومة إقليم كردستان، إنها مدينة كركوك العراقية الغنية بالنفط والتي تعد خامس أكبر مدينة بالبلاد من حيث عدد السكان وتبعد عن العاصمة المركزية 240 كيلومترا إلى الشمال.القصة بدأت عام 2005 عندما أقر الدستور العراقي الجديد، ونصت المادة 140 منه على أن يجري استفتاء للسكان في المناطق التي يرى الأكراد أنها تضم غالبية كردية بمحافظات عديدة مثل نينوى وصلاح الدين وديالى، وكركوك التي تعد الأهم.

أزمة مستمرة
ورغم أنه -ومنذ الغزو الأميركي عام 2003- تشكلت بالعراق 7 حكومات كاملة الصلاحيات، إلا أن الأطراف السياسية لم تفلح في التوصل لحل هذه المعضلة التي عاد الحديث عنها مؤخرا عندما أعلن وزير العدل خالد شواني، في 28 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، موافقة رئيس الحكومة محمد شياع السوداني على إعادة تشكيل اللجنة العليا لتفعيل المادة 140 الدستورية المتعلقة بالمناطق المتنازع عليها، مما أثار جدلا واسعا وصل حد تحذير البعض من حرب أهلية في حال المضي بالإجراءات سيما في كركوك.ويطالب الأكراد بضم كركوك إلى إقليم كردستان انطلاقا من أن المدينة تتمتع بغالبية كردية بالأساس، إلا أنه في فترة النظام السابق (ما قبل عام 2003) تعرضت لتغييرات ديموغرافية سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، تمثلت بتهجير عائلات عربية من الجنوب والوسط إليها، مما أدى لتغير ديموغرافي لصالح المكون العربي على حساب الكردي.

أهمية كركوك
وفيما يتعلق بأهمية كركوك للأكراد، يرى الصحفي الكردي سامان نوح أن كركوك كانت مهمة بالنسبة للأكراد، إلا أن أهميتها زادت بعد أن اكتشف إقليم كردستان السنوات الأخيرة أن حقول نفط الإقليم ليست واعدة باحتياطاتها، مشيرا إلى أن نحو ثلث ما تصدره كردستان من نفط لحسابها يأتي من حقول نفطية تابعة إداريا لمحافظة كركوك.وأضاف: في حال خسر الأكراد صراع ضم المدينة فسيشكل خسارة اقتصادية كبيرة وانتكاسة لمشاريع قومية استمرت لعقود طويلة، وشكلت أحد أهم محاور الخطاب القومي الكردي.

ويؤكد ما ذهب اليه نوح تصريحات رئيس وزراء إقليم كردستان مسرور البارزاني الذي أكد، الثلاثاء، مساعي حكومته لتنويع مصادر الدخل، مضيفا أنه لن يكون هناك نفط في المستقبل، معلقا في مقابلة صحفية محلية "علينا الاعتماد على الزراعة، وإذا طورنا هذا القطاع فلن يكون هناك خطر على الأمن الغذائي لكردستان، ففي أي بلد الزراعة هي الأساس لاقتصاد قوي".

مخاوف سياسية
في غضون ذلك، أعاد قرار تشكيل لجنة -تعطلت عام 2014- المخاوف من أن تتسبب في تصدع الوضع السياسي مجددا بين بغداد والإقليم، خاصة أنها تعد نقطة خلاف مركزي بين الطرفين، فضلا عما يمكن أن تسببه من عودة الخلافات السياسية، سيما أن وزير الإعمار والإسكان بالحكومة الاتحادية وعضو الحزب الديمقراطي الكردستاني بنكين ريكاني كان قد أكد أن الاتفاق لإعادة تفعيل اللجنة المعنية بتشكيل المادة كان ضمن اتفاق جميع القوى الموقعة على وثيقة تأسيس ائتلاف إدارة الدولة إبان التفاهمات السياسية التي أفضت لتشكيل حكومة السوداني.وفي حديث سابق للجزيرة نت، أكد ريكاني أن عدم الالتزام بهذه التعهدات يجعل كل طرف سياسي في حِل من التزاماته، مما يهدد مستقبل الحكومة الحالية التي جاءت بعد مخاض سياسي عسير استمر أكثر من عام بعد الانتخابات الأخيرة في أكتوبر/تشرين الأول 2021.

تلويح بالتدويل
أما الموقف الكردي من جهة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، فقد عبر عنه عضو البرلمان الاتحادي جياي تيمور -الذي اعتبر أن عدم تطبيق المادة 140 يعد إخلالا بالاتفاقات السياسية وإخلالا بالوعود- الأمر الذي قد يدفع الأكراد لطلب تدويل القضية والتحكيم الدولي، لافتا في الوقت ذاته إلى أن فرص تطبيق المادة ستبقى ضعيفة في ظل الظروف الحالية والعقلية السياسية السائدة.وبيّن تيمور -في حديث سابق للجزيرة نت- أن قضية كركوك تمثل مسألة حساسة وقنبلة موقوتة بين الإقليم وبغداد، كما أنها معرضة للانفجار في أي لحظة، لذا يجب أن تسعى كل الأطراف لإيجاد حل عادل قابل للتنفيذ من روح وطنية صادقة بعيدة عن الانحياز المذهبي والقومي، وأن تنصف من تعرضوا للتمييز من قبل حكومات سابقة، بحسب تعبيره.في غضون ذلك، يرى رئيس مركز التفكير السياسي إحسان الشمري أنه -ورغم تضمين المادة 140 اتفاقيات تحالف إدارة الدولة لتشكيل الحكومة- فإن بعض الأطراف قد تتنصل من تطبيقها، بما يجعل من الصعوبة بمكان تطبيق هذه المادة، لافتا إلى أن مسألة المطالبة بتطبيق المادة يخدم الحزب الديمقراطي الكردستاني للحد من تداعيات الاستفتاء على انفصال إقليم كردستان عن العراق عام 2017، وفق تعبيره.

تحذير من حرب أهلية
تعد محافظة كركوك عراقا مصغرا، إذ تضم 4 أقضية إدارية هي كركوك والحويجة وداقوق والدبس، وتضم خليطا سكانيا متنوعا من الأكراد والعرب من السنة والشيعة والتركمان (سنة وشيعة) والآشوريين المسيحيين، وبحسب المتحدث باسم وزارة التخطيط عبد الزهرة الهنداوي فإن عدد سكان المحافظة يبلغ 1.75 مليون نسمة. أما عن عدد سكان المكونات التي تسكن المحافظة، فقد أكد للجزيرة نت أن الوزارة لا تمتلك معلومات عن حجم المكونات للمحافظة سواء كانوا عربا أو أكرادا أو من التركمان.ولم تمض أيام على أنباء تفعيل لجنة المناطق المتنازع عليها حتى ظهرت تحذيرات من اندلاع حرب أهلية في كركوك في حال ضمها لإقليم كردستان، إذ حذر مجموعة من النواب التركمان في مؤتمر صحفي من أن المضي بإجراءات المادة 140 قد يؤدي لحرب أهلية في المحافظة.وجاءت هذه التحذيرات على لسان رئيس الجبهة التركمانية حسن توران الذي قال خلال مؤتمر صحفي بكركوك السبت الماضي في بغداد "إن ما تم تداوله من قبل بعض المسؤولين حول إحياء المادة 140 من الدستور العراقي والذي أشير إليها في البرنامج الحكومي بتواطؤ الجميع وبتغييب التركمان، فإن موقف التركمان الواضح هو أن هذه المادة فشلت في إيجاد حلول مستدامة سلمية لقضية كركوك".واستدل توران خلال مؤتمره الصحفي بقوله "إن تقرير بعثة الأمم المتحدة حول هذه المادة قد أشار وبشكل جلي إلى أن ما ورد من فقرات بهذه المادة كالاستفتاء قد يكون سبباً في إشعال الحرب الأهلية بين مكونات كركوك" بحسب نص البيان.

نتائج كارثية
أما النائب التركماني والرئيس السابق للجبهة التركمانية أرشد الصالحي، فأكد أن هيمنة أي طرف على آخر في كركوك سيؤدي لنتائج غير واقعية، بما لا يعكس الوضع الاجتماعي السائد الآن بالمحافظة.ويرى -في حديثه للجزيرة نت- أن المادة 140 فشلت في إيجاد الحلول منذ إقرارها، لافتا إلى أن تطبيقها دون التشاور مع التركمان سيؤدي لعدم رضا التركمان والعرب، مبديا تخوفه من أن تكون نتائج تطبيق هذه المادة كارثية على المحافظة.

وتابع -في حديثه للجزيرة نت- أن الإجراءات التي قد يتخذها التركمان إزاء ذلك تستند لقرار مجلس النواب عام 2017 وأن تكون ملفات الأمن والسلطة بالمحافظة تابعة للحكومة الاتحادية، منبها إلى وجود مقترح يحظى بموافقة التركمان والعرب بكركوك، في أن تكون هناك فدرالية خاصة لكركوك دون الانضمام لأي إقليم، بحسبه.

صعوبات
لا يمكن تطبيق المادة 140 من الدستور دون المضي بالإجراءات التي نصت عليها، وهو ما يؤكده الخبير القانوني علي التميمي، إذ يرى أن قرار المحكمة الاتحادية 71 لعام 2019 أكد بقاء المادة 140 من الدستور وضرورة تطبيقها من خلال التطبيع والاستفتاء وتحديد إرادة الناخبين.وفي حديثه للجزيرة نت، أوضح التميمي أن التطبيع يعني إعادة المرحلين وتخيير الوافدين وتعويض المتضررين، حيث قدرت التعويضات بـ 3 مليارات دولار، لافتا إلى أن رسم الحدود يعد بالغ الأهمية، معلقا "لابد من تحديد المناطق المشمولة بهذه المادة سواء في الموصل أو كركوك وهل تطبق على أجزاء منها أم كلها وهل تُعتمد حدود 1968 أم لا، كل ذلك يحدده قرار من مجلس الوزراء".وأوضح أن الإحصاء السكاني مهم جدا قبل المضي بتطبيق المادة الدستورية، إذ أنه سيحدد الأشخاص الذين يحق لهم التصويت، فضلا عن ضرورة تحديد ذلك من خلال الاتفاق على الإحصاءات السكانية السابقة وأي منها سيعتمد لتنفيذ المادة الدستورية، الأمر الذي يستوجب على البرلمان تحديد ذلك بدقة من خلال قانون يقره النواب.ويذهب في هذا المنحى، الصحفي الكردي سامان نوح الذي يرى أنه -ومع غياب أي استفتاء يحدد حجم نسبة كل مكون بمحافظة كركوك- لا يزال الجدل مستمرا بشأن هويتها ومصيرها، مضيفا أنه ووفق النتائج الانتخابية الأخيرة، فإن الأكراد يشكلون أغلبية فيها، إلا أنها ليست حاسمة، في حين يشكل العرب المكون الثاني الأكبر، ومع التركمان سيشكلون نوعا من التوازن مقابل الأكراد.وفي حديثه للجزيرة نت، أوضح نوح أن المكونين العربي والتركماني متوافقان على منع ضم المحافظة لإقليم كردستان، بل ويحذران من أن إعادة السيطرة العسكرية الكردية عليها أو المضي بأي خيار يحسم مصيرها لصالح الكرد سيفتح باب صراع قومي في المدينة، بحسبه.ليس هذا فحسب، إذ يرى أن ما يزيد من احتمالات فشل أي تسوية، بشأن كركوك، هو وضع الكرد اليوم الذي لم يعد قادتهم يملكون فيه القوة التي كانت بحوزتهم بين عامي 2003 و2013، إذ باتوا منقسمين ومتصارعين داخل الإقليم وخارجه، ولا يملكون رؤية موحدة ولا أدوات عمل مشتركة، بحسب تعبيره.

رفض إقليمي
أما عن الموقف الإقليمي، فيعتقد نوح أن إيران مع إبقاء كركوك خاضعة للحكومة الاتحادية لمنع توسيع إقليم كردستان، وهو ما ينطبق على تركيا التي -ورغم أنها تتمتع بعلاقات جيدة مع الحزب الديمقراطي الذي يقود فعليا إقليم كردستان- إلا أنها ترفض بشدة تسليم المحافظة للأكراد.ويذهب في هذا المنحى إحسان الشمري -في حديثه للجزيرة نت- مضيفا أنه لا يمكن فصل قضية كركوك عن البعد الإقليمي المتمثل بتركيا وإيران، حيث يرى أن هاتين الدولتين لن تسمحا لإقليم كردستان بالتحول الى دولة من ضمنها كركوك مهما كانت مستوى علاقة الإقليم مع هاتين الدولتين، لافتا إلى أن تركيا كانت قد لوحت بأن ضم كركوك للإقليم غير مسموح.

٤-رشيد لوزير النقل”البدري”..عيب عليكم خليتو سمعة العراق بالحضيض……بغداد/ شبكة أخبار العراق- يبدو ان رئيس الجمهورية عبد اللطيف جمال رشيد ممتعظ من أداء الخطوط الجوية العراقية، حينما شدد خلال لقائه وزير النقل رزاق محيبس القيادي في منظمة بدر ، اليوم الثلاثاء، على “العمل بسرعة لمعالجة مواقع الخلل والمشاكل التي تعاني منها الخطوط حفاظاً على سمعتها الطيبة”. وجاء في بيان رئاسي ، ان “رشيد استقبل محيبس في قصر بغداد، وبحث أهم الملفات في قطاع النقل وسبل تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين بما يلبي احتياجاتهم ويواكب التطور الذي يشهده العالم في هذا المجال، فيما اكد أهمية قطاع النقل وتطويره، مبيّناً ضرورة أن” يكون ضمن أولويات الحكومة في تنفيذ برنامجها”.واشار رشيد بحسب البيان الى “بعض المشاكل التي يعاني منها هذا القطاع، خاصة ما يتعلق بالطرق البرية الرئيسة التي تربط المحافظات، بسبب الوضع السيئ لبعض هذه الطرق والإهمال الذي تعاني منه”.وشدد على “ضرورة العمل بسرعة لمعالجة مواقع الخلل والمشاكل التي تعاني منها الخطوط حفاظاً على سمعتها الطيبة التي اتصفت بها، مبيّناً أن الخطوط الجوية والمطارات تعتبر الواجهة الحضارية لأي بلد. وفي هذا السياق، مؤكدا “أهمية التقيد بالمعايير العالمية من ناحية الالتزام بمواعيد الطيران والنظافة وتقديم الخدمات”.واكد على “أهمية تطوير الموانئ العراقية وخطوط السكك الحديد بما ييسر خدماتها للمواطنين ويعزز الاقتصاد”.يذكر ان الوزير الذي رشحه الارهابي هادي العامري خائن العراق من افشل الفاشلين ولكنه ناجح في حب إيران وكره العراق والعرب.وكان وزير النقل الأسبق عامر عبد الجبار، قد حذر من اختراق مطار بغداد واستمرار الحوادث في الطيران المدني. وكتب عبد الجبار في تغريدة على تويتر : “حذرنا منذ شهرين من حدوث خروقات في مطار بغداد، وحوادث في الطائرات بسبب سوء ادارة سلطة الطيران المدني وشركة خطوط الجوية العراقية”.وأضاف أنه “لم يلتفت احدا لتحذيراتنا حتى وقع حادثي حريق في المطار وحادث في طائرة شركة الخطوط

الجوية”. وكان رئيس الوزراء محمد شياع السوداني قد قرر في وقت سابق إعفاء رئيس سلطة الطيران المدني العراقي “نائل سعد” ومدير مطار بغداد الدولي “علي تقي” من منصبيهما، على خلفية الحريقين اللذين اندلعا في مطار بغداد الدولي.

٥-سكاي نيوز …الأخبار العاجلة/للاطلاع على تفاصيل الاخبار العاجلة راجع موقع سكاي نيوز …رجاءا

l قبل 5 ساعات
صدق أو لا تصدق.. قيود على شراء البيض في بريطانيا
قبل 5 ساعات
بعد فوز "الأسود".. شوارع المدن المغربية مسارح احتفال
l قبل 5 ساعات
بالفيديو.. العاهل المغربي يحتفل بالتأهل التاريخي في الشارع مع المواطنين
قبل 5 ساعات
لاعبو المغرب بعد إقصاء الماتادور: طموحنا أصبح كبيرا
l قبل 5 ساعات
بعد الهجوم الكبير.. واشنطن لا تشجع أوكرانيا على تجاوز الحدود
l قبل 5 ساعات
هذا ما قاله مدرب إسبانيا بعد "الخروج الصادم" من المونديال
l قبل 6 ساعات
العاهل المغربي يهنئ أسود الأطلس ويشيد بالأداء التاريخي
l قبل 6 ساعات
أبرز تعليقات ياسين بونو.. الأسد المغربي الذي دخل تاريخ كأس العالم
l قبل 6 ساعات
صدمة إسبانيا.. صفر في ركلات الجزاء بعد "تدريبات الألف ركلة"
l قبل 7 ساعات
"أملك رجالا".. أول تعليق لمدرب "أسود الأطلس" بعد الإنجاز التاريخي
قبل 7 ساعات
المغرب وإسبانيا.. فكرة إيطالية ألهمت الركراكي للإطاحة بالماتادور
l قبل 7 ساعات
الشيخ محمد بن راشد عن فوز أسود الأطلس: المستحيل ليس مغربيا
l قبل 7 ساعات
أسود الأطلس.. أول منتخب عربي يصل دور الثمانية في كأس العالم
l قبل 7 ساعات
المنتخب المغربي يضع العرب بين الثمانية الكبار للمرة الأولى
l قبل 7 ساعات
تفاصيل التأهل التاريخي لأسود الأطلس.. هكذا اقتنص المغاربة بطاقة ربع نهائي مونديال 2022
l قبل 7 ساعات
المغرب يصعد إلى ربع نهائي المونديال بعد الفوز على إسبانيا بركلات الترجيح
l قبل 7 ساعات
جديد واتساب.. تقسيم الشاشة عبر تقنية الصورة داخل الصورة
l قبل 8 ساعات
المغرب وإسبانيا يسلمان مصيرهما إلى ركلات الترجيح
l قبل 8 ساعات
روسيا تعزز حماية منشآتها الرئيسية من الهجمات الأوكرانية
l قبل 8 ساعات
المونديال.. نهاية الشوط الإضافي الأول بين المغرب وإسبانيا بالتعادل السلبي
l قبل 8 ساعات
انتهاء الوقت الأصلي من مباراة المغرب و إسبانيا.. والذهاب لشوطين إضافيين
l قبل 9 ساعات
فيديو.. اعتقال رجل ألقى بيضة على ملك بريطانيا
l قبل 9 ساعات
نهاية الشوط الأول.. المغرب (0 - 0)
قبل 10 ساعات
لماذا بكى نيمار قبل مباراة كوريا الجنوبية؟
l قبل 10 ساعات
ضغط إسباني على دفاع المغرب في أولى دقائق اللقاء
l قبل 10 ساعات
عائلة بيليه تعبت من تلقي "التعازي"
l قبل 10 ساعات
تابع مجريات مباراة المغرب و إسبانيا على موقع سكاي نيوز عربية
l قبل 10 ساعات
بث مباشر.. مباراة المغرب و إسبانيا
l قبل 11 ساعة
على الموعد.. تابع مباراة المغرب وإسبانيا مباشرة على موقع سكاي نيوز عربية
l قبل 11 ساعة
بعد مبابي.. ديل بييرو يدعم "أسود الأطلس" أمام إسبانيا
l قبل 11 ساعة
لغز أسعار الذهب في مصر.. ما تفسير الارتفاع الصاروخي؟
l قبل 11 ساعة
ارتفاعات متسارعة وغير مسبوقة.. ماذا يحدث بسوق الذهب المصري؟
l قبل 12 ساعة
قبل المباراة المصيرية.. توتر وتفاؤل في الشارع المغربي
l قبل 12 ساعة
جدل بعد إعلان أحمد السقا تقديم مسرحية "سيدتي الجميلة "
l قبل 12 ساعة
الركراكي يكشف تشكيلة المغرب أمام إسبانيا
l قبل 12 ساعة
المارينز في بولندا وروسيا تدفع بصائد الطائرات.. ما القصة؟
l قبل 13 ساعة
المغرب وإسبانيا في مونديال 2022.. يعد خسارتين وتعادل آن أوان الفوز
l قبل 13 ساعة
طفل تاسع ضحية "المكورات العنقودية".. ماذا يحدث في بريطانيا؟
l قبل 13 ساعة
سون يعتذر للجماهير الكورية عن "الخسارة الكبيرة"
l قبل 13 ساعة
مشجعو المغرب يتسابقون للحصول على تذاكر قبل مباراة إسبانيا
l قبل 13 ساعة
مونديال 2022.. مباريات اليوم في دور ثمن
قبل 14 ساعة
بالفيديو.. إيتو يعتدي على يوتيوبر جزائري بسبب "الحكم غاساما"
l قبل 14 ساعة
يحدث في المكسيك.. بقروها وقتلوها لسرقة جنينها
l قبل 14 ساعة
سيرغي شويغو مستعرضا خسائر أوكرانيا: مقتل 8000 عسكري أوكراني في شهر
قبل 14 ساعة
الصخرة السمكة تثير الدهشة في صحراء السعودية
l قبل 14 ساعة
واس: الرئيس الصيني يزور السعودية غدا لمدة يومين يُعقد خلالها قمة "سعودية صينية" وأخرى "خليجية صينية" وقمة ثالثة "عربية صينية"
l قبل 15 ساعة
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يزور منطقة سلوفيانسك في جبهة دونباس شرقي أوكرانيا
l قبل 15 ساعة
ماكرون عن أزمة الطاقة: فرنسا ستتخطى هذا الشتاء رغم استمرار الحرب الروسية الأوكرانية
l قبل 15 ساعة
شويغو: أوكرانيا أطلقت خلال الأيام الماضية 33 قذيفة باتجاه محطة زابوريجيا
l قبل 15 ساعة
شويغو: الخسائر الأوكرانية في شهر نوفمبر بلغت أكثر من 8 آلاف عسكري
l قبل 15 ساعة
وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في مؤتمر صحفي: قصف القوات الأوكرانية لمحطة زابوريجيا "إرهاب نووي"
l قبل 15 ساعة
وزير الخارجية التركي تعليقا على المناورات العسكرية اليونانية في جزر إيجة: إما أن تتراجع أثينا وتمتثل للمعاهدات وإما أن نقوم بما يلزم
l قبل 15 ساعة
وزير الخارجية التركي: نتوقع من فنلندا رفع حظر الأسلحة عن تركيا
l قبل 15 ساعة
الحرس الثوري في إيران: توقيف 12 شخصاً بتهمة الانتماء إلى "مجموعة من المخربين" على صلة بدول أوروبية
l قبل 15 ساعة
المتحدث باسم الكرملين: موسكو لا ترى حاليا آفاقًا للمفاوضات بشأن أوكرانيا
l قبل 16 ساعة
وكالة تاس الروسية نقلا عن نائب رئيس الوزراء ألكسندر نوفاك: روسيا قد تخفض إنتاج النفط قليلا
l قبل 16 ساعة
نائب رئيس الوزراء الروسي: روسيا تحدث تغييرات في سلاسل الإمداد الخاصة بها ردا على فرض الدول الأوروبية حدا أقصى لأسعار النفط الروسي
مع تحيات مجلة الكاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

549 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع