الفشل المتوقع لقطيع المعارضة العراقية العجوز!

                                                          

                               سعد السامرائي

الفشل المتوقع لقطيع المعارضة العراقية العجوز!

مرة أخرى نتحدث عن سلبيات قطيع المعارضة العراقية الاوربي وبعد ان اسميناه قطيعا فسنطلق عليه كلمة العجوز نسبة الى أن العجوز يكون بطيء وعليل وربما يصاب بالزهايمر وغيره..فكما يبدوا الينا أن هذا القطيع يدار من المنطقة الخضراء ببغداد !!.. كيف ذلك ؟؟, نحن لا نخوّن ولا نشك بمصداقية المعارضة في حبهم للوطن ولكن الرغبة في تحرير العراق صفة تتفاوت بين المعارضين , فكيف ذلك ؟, لقد حددنا في البعض عدم الرغبة الجدية في تحرير العراق بسبب انهم اعتادوا على العيش في اوربا و تعايشوا مع حرياتها وحالتهم الاقتصادية فكيفوا انفسهم على هذه المعيشة المريحة فلا رغبة جدية لهم بتغييرها ولن يكون تحرير العراق سببا مقبولا لديهم كي تتغير هذه المعادلة ,الاوربي تضاف للمعونة التي يأخذها من الحكومة مبالغ لشرب المسكرات اما العراقيين فاغلبهم يسخرها للأكل !والونسات.وعدم جدية البعض الاخر ولا عقلانية اهدافهم تتمخض في انهم يريدون ويطلبون من العراقيين بالداخل ان يتحملوا كل شيء وأن يقوموا هم بالثورة وتقديم الشهداء والجرحى والتشريد ليغيروا الحكم العميل والخائن للوطن والتاريخ وربما تجدهم يسبون الشعب ويحملوهم سبب اطالة الاحتلال لماذا ؟: حتى تعود المعارضة لتتأمر عليهم !لماذا ؟.. لأنهم سياسيين حوك ولديهم خبرات عالية ولانهم كتبوا بعض المقالات اثناء شربهم للمسكرات التي يصاحبها الجاجيك بالطبع وربما خرج 3% منهم مظاهرات او تحركوا قانونيا ضد المحتل وعملائه .

نعود الان لنتحدث لماذا المنطقة الخضراء تقود قطيع المعارضة ..هم قطيع طبعا لانهم مثل هدّة الخيل بالريسيس الكل يردد لا للانتخابات من غير ادراك نتائج هذا الطلب ( الشرعي ) .هناك سببان جعلاني الان اقف ضد هذا الشعار (لا للانتخابات ) الاول هذا الهدف يقصد منه كسب واعلام المجتمع الدولي وحكومات العالم التي تكون الامم المتحدة بأن الشعب ضد هذه او تلك الحكومة وهذا الهدف فشل لأننا جربناه ولن يتم تنفيذه بمستوى المرة السابقة من حيث الامتناع الجماهيري المكثف .فالشعب يريد ان يجرب غيره لانه فشل والحكومة أخذت الاحتياطات لتلافي هذا الامر وحتى الامم المتحدة ارادت ان تبدي هذه الانتخابات وكانها ديمقراطية! ..فماذا حدث بعد مقاطعة الانتخابات السابقة .. لا شيء وحكومات العالم لبستنا ولم تحترم ارادة العراقيين ..حبيبي هم جاؤوا محتلين ونصبوا هذه النمائم لاسباب هم يريدونها فلا تحدثني عن رأي عام عالمي .هم يستهدفون الشعب العراقي ومقدراته أتقول لي رأي عام عالمي ؟!. من فضلكم لنخرج من هذه الخرافة التي تعشش في عقولكم . اما السبب الثاني فذكرناه وهو ان تحرير العراق لا يجب ان يتم باسلوب واحد كل فترة انتخابية نعيده ,فهناك نظرية بسيطة تقول كي تخترع شيء جديد لا يجب ان تعيد التجربة مرتين لماذا ؟, لأنك لم تغير او تضيف عليها شيء جديد حتى تعطيك نتائج اخرى فعملية التكرار المكرر مضيعة للوقت والجهد ولن تعطيك نتيجة جديدة حتى لو استمرين قرن تعيدها .فاذن كل الطرق الشرعية مسموحة وحتى الطرق الغير شرعية تصبح شرعية اذا طال الاحتلال ولم تملك او فشلت في عملية التغيير كما يحدث الان وهذا واقعنا وعلينا ان ننتبه لهذه الحالة وهي ان اقاتل العدوا بمثل اسلوبه ما دمت غير قادر على التغيير السلمي او المسلح ,اليس احسن من الانبطاح وانتظار اربع سنوات اخرى . اذن الاوامر أو رسالة لا تشارك بالانتخابات جاءت من المنطقة الخضراء حين منعت وطردت والغت مشاركة العراقيين بخارج القطر من المشاركة في الانتخابات فالربع على ضوئها اتخذوا هذا القرار المريح قلنا لكم قطيع عجوز ..
ماذا كان يجب ان تفعل المعارضة العراقية بالخارج .. كان الاولى بها أن تفضح الحكومة العراقية من انها غير ديمقراطية وان هذا القرار يمنع من مشاركة ستة مليون عراقي تركوا العراق مضطرين وهاربين بابداء رأيهم وانتخاب ممثليهم مما سيعيد عمليات القمع والقتل للاذهان مرة اخرى وسيضطر العالم والامم المتحدة الذي تبحثون عن تأييدهم للاعتراف بان هذا القرار غير شرعي وانها حكومة متسلطة وارهابية طائفية وغير ديمقراطية ويتم الضغط عليها بتغيير ولو جزء بسيط .. بهذه البساطة كان يمكن ان يفكروا ويتخذوا هذا القرار لا ان ينساقوا مع قرار المنطقة الغبراء. لكن ويامن تحجي!!

إذاعة وتلفزيون‏



الطرب الأصيل

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

760 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع