الضمير الفردي ومفهوم التسامح

                                                  

                     د. يسر الغريسي حجازي

 الضمير الفردي ومفهوم التسامح

ان حقوق الإنسان عالمية، وهي ليست للنقاش. الحرية الفردية هي أولاً وقبل كل شيء، حرية الفكر والعمل والملكية والاحترام المتبادل. يجب أن تقوم سلطة الدولة على حقوق الإنسان، وحرية السلام، والتسامح. يجب أن تمثل الشعوب قوة الرؤية الموحدة، والأفكار المشتركة. لا يمكن للقوة المطلقة إلا تدمير التعايش وتحريك القلوب بالكراهية والموت. لنتذكر أن هناك نظامًا للقيم العالمية لضمان جميع حقوقهم والحفاظ على كرامتهم ومنحهم العدالة.



دعنا نعرف أولاً ماذا يعني التسامح؟ كيف يمكن أن يساعدنا في تحقيق مستوى معيشي وتعديل يلبي توقعاتنا؟ هذا يعيدنا إلى مجموعة من الأفكار والمفاهيم، القادرة على جعلنا نتطور نحو المشارع التي اخترناها وأردناها ان تتحقق. ويعتمد اندماجنا في المجتمع، على قوة قدرتنا المعرفية والعقلانية والتغلب على القصور لدينا. الأمر متروك لنا لاختيار نوعية الحياة التي نريدها، ومفهوم التسامح في الحرية وحرية التعبير.
في كتاباته عن التسامح (1967)، ربط جون لوك بوضوح حرية الضمير بالقانون الطبيعي، ويجب على السلطة السياسية أن تأخذ في الاعتبار القانون الطبيعي الذي ينص على تقديم واجباتهم والتزاماتهم للأفراد في نفس الوقت والحق في الحفاظ على الذات والعدالة. كما يدعي لوك، أن التطرف نشأ عندما تم تسميم حرية الضمير. إنه يتعلق بالاحترام الدقيق لكرامة الإنسان، وحقه في الحرية وموافقته ضرورية لما تقرره السلطة السياسية. إذا كان هذا يتعلق بحرية الإنسان، فهو يتعلق أيضًا بحقه غير القابل للنقض في التمتع بجميع حقوقه الأساسية، بما يتوافق مع الوصايا التي وضعها عقل الله. هذا الإيمان موجود في كل واحد منا، ويجعلنا نتفاعل روحياً مع كل ظلم.

كم عدد الأشخاص الذين يشعرون، بأنهم على الطريق الصحيح في الحياة؟ وكم واحد منا مقتنع بأنه حقق طموحاته؟ ما مدى رضانا وكم عانينا لننجح عندما يلوح علينا الخطر؟ لا يتعلق الأمر فقط بمعرفة الخطر، ولكن بالبحث عن حبل النجاة الذي يمكن أن يمنحنا الحرية، والحماية، والأمن، والسلام الداخلي. قد تتضاءل رؤيتنا لأننا في بعض الأحيان، لا نستطيع فهم المخاطر التي تخفيها السلطة السياسية. بينما تقودنا بعض الأنظمة السياسية نحو الشمس، هناك العديد من الأنظمة الأخرى التي تقودنا نحو الظلام والمخاطر. كلما نما وعينا، كلما نجا من وعاظ بائعو الأحلام الطوباوية. من المهم أن نفهم أنه، إذا كنا لا نعرف طريقنا، فسيكون من المستحيل علينا الهروب من الحيوانات المفترسة، أولئك الذين يتمثل هدفهم في الاحتفاظ بأدوارهم والتحقق من الاستمرار كقوة دولة وحماة الشعوب. ليس من الصعب أن نفهم لماذا يحلم الجميع بأن يصبحوا سياسيون، والغريب انه في نفس الوقت يكره جميع السياسيين ويستشيطوا بالغضب لما يتحدثون عنهم. أسوأ جزء من كل هذا، هو أن كل الذين فقدوا حقوقهم الأساسية، محاصرون في صمتهم. في هذه المرحلة، يظهر التسامح كموافقة على تأييد الشر والخضوع للسلطة السياسية ومعتقداتها التي لم تمنح حرية الفكر ولا حقوق الضمير الفردي (لوك خطاب التسامح، 1686).

ويقول جون لوك في هذا التحليل حول السلطة انه: "فكر النظام الاجتماعي تعاقدي، والمجتمع منسوج بالعقود، وبالأفعال التطوعية للأفراد (دفاتر الاقتصاد السياسي، 2006)."
بالنسبة لجون لوك، ان الفكر الليبرالي في اتجاه المصلحة الفردية. إنه موجود فقط من أجل تكوين وبقاء دولة منتشرة في كل مكان..

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

993 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع