قالوا في لمرأة

لانه جمال سعيد

قالوا في #المرأة

النساء ثلاث :
إمرأة من #نار ... وامرأة من #نور ... وامرأة من #رماد .

المرأة #النار ..

لا تقترب منها كثيرا وكن على حذر من تقلباتها، اذا اقتربت كثيرا أحرقتك وإذا ابتعدت كثيرا افتقدت حرارتها وتجمدت مشاعرك ..ا

أما المرأة #النور ..
فهي الهداية .....لها روح تتجاوز حدود البشر وهي تحب الحياة وتحب كل شيء فيها .. وتستطيع أن تسعد كل من طاف حولها أو اقترب منها وهي منبع الحنان .. هذه المرأة تشاركك كل شيء ، وتجدها معك في كل لحظة وإذا غابت أظلمت الحياة وانطفأت أضواء الكون .

أما المرأة#الرماد ..

فهي امرأة قليلا ما تشعر بوجودها ، إنها معك وليست معك ولا تجد لديها شيئا فلا هي النار التى تمنحك الدفء ، ولا هي النور الذى يمنحك الهداية ..
إنها كائن موجود ولكنه لا يترك أثرا ..

كانت في الأصل حريقا وهدأت ، وكانت نوراً وانطفأت ولم يبق منها غير بقايا رماد ..

وفي الرماد قد نجد شيئا من ذكرياتنا التي احترقت وخلفت بعدها تجارب تفيدنا في رحلة الحياة .

 

السؤال هنا ..

هل هناك : امرأة. #استثنائية؟! ..

نعم إنها امرأة جمعت #النار ، #والنور ، #والرماد ..

 

أحيانا تراها #جمرآ مشتعلآ ..

وتشعر معها بأنها. #الحياة ..

وأحيانا تراها نورآ .. تضيء أمامك الأشياء ، وأحيانآ تراها هادئة مستكينة تشبه الرماد .

وإذا أحبت ..
غارت و خرجت من جوفها البراكين .. وانطلقت الزلازل واشتعلت النيران ...
وتلمس النار بيديك وتراها قد تحولت إلى نور ..
وتهدأ كل الأشياء بينكما فترى النار رمادا ..
ولا تدري من منكما احترق ..

 

-منقول-

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

1028 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع