التأريخ الأصح لمحاولة "عارف عبدالرزاق" الإنقلابية الأولى (١٩٦٥)

                                                      

                         د. صبحي ناظم توفيق
               عميد ركــن متقاعد.. دكتوراه في التأريخ
                         27/شباط/2017
تمهيد

          

وأخيراً نأتي على مقالتي السادسة والأخيرة عن محاولة السيد "عارف عبدالرزاق" الإنقلابية الأولى (1965) في محاولة مني لإلقاء ضوء أسطع على التأريخ الأدق لليلة تنفيذ خطة الحركة الإنقلابية موضوع بحثنا، كوني تلمّستُ شيئاً من التباين في تحديد الموعد الأدق للتنفيذ لدى السادة "صبحي عبدالحميد، هادي خماس، ممتاز السعدون" خلال زياراتي ولقاءاتي المتلاحقات منذ عام (1997) معهم، والتي نشر هذا الموقع الأغر شهاداتهم حولها.
ولـمّا كنتُ خائضاً لهذا المخاض الذي لا أعتقد أن أحداً قد سبقني إليه من قبلُ، فكان لا بدّ أن أضع نقاطاً على جميع الحروف كي لا أترك ثغرة أُلام أو أٌنتَقَد عليها.
مناقشة شبه مخابراتية
لذلك رأيتُ من الأنسب إجراء مناقشة ((شبه مخابراتية)) للتوصل إلى (التأريخ الأدق والأكثر إحتمالاً) لهذه الحركة الإنقلابية وأحداثها... وكما يأتي:-
أولاً: حدّد السيد "صبحي عبدالحميد"-واضع الخطّة المقترحة المبدئية للحركة ومؤسس الكتلة القومية في القوات المسلحة- ضمن الصفحات التي كتبها بخط يده، أن ليلة (14-15/أيلول/سبتمبر/1965) باتت موعداً للتنفيذ بعد أن تم تقديمه يوماً واحداً عن الموعد المقترح... وأن السيد "عارف عبدالرزاق" قد غادر "بغداد" مع صحبه الى "القاهرة" ظهر (15/أيلول)... ولكن سيادته لم يذكر أسماء الأيام*.
ثانياً: نحى السيد "هادي خماس" -مدير الإستخبارات العسكرية والعضو المهم في قيادة الكتلة القومية، والشخصية الأهم الذي كان برفقة "عارف عبدالرزاق" ليلة تنفيذ الحركة- المنحى نفسه، مُثبِّـتاً ليلة (14-15/أيلول) موعداً**.
ثالثاً: ذهب السيد "أمين هويدي" -سفير "مصر" في "بغداد"- إلى تحديد (الخميس-15/أيلول/1965) موعداً لإنذار الوحدات العسكرية المؤيّدة للإنقلاب المزمع في "بغداد"... بينما يناقض ذاته بذكر إجتماع طارئ لتدارس الموقف عُقِدَ في منزل "عارف عبدالرزاق" صباح (15/أيلول/1965) من دون تسمية يومه، إذْ غادره -ومعه عائلته- إلى مطار "بغداد" ثم إلى "القاهرة" على متن إحدى الطائرات الحربية -حسب وصف سعادة السفير-.

                            

رابعاً: يذكر السيد "اللواء الطيار الركن ممتاز عبدالعالي السعدون" أنه علم ظهر (الخميس-16/أيلول/1965) بقيام السيد "عارف عبدالرزاق" بحركته، وأنه أقلع من قاعدة الحبانية الجوية بطائرة قاصفة متوجّهاً الى "مصر" صبيحة (السبت-18/أيلول/1965).
خامساً: حدّد قائد طائرة "الرف الجمهوري" الخاصة (المقدم الطيار عدنان أمين خاكي)، أن الملحق العسكري العراقي في "الرباط" قد أيقظه هاتفياً من نومه في الصباح الباكر من (الجمعة/17/أيلول) ليبلغه بالذي وقع في "بغداد"... وأن الرئيس "عبدالسلام عارف" قرّر مواصلة حضور الجلسة النهائية لمؤتمر القمة العربي الثالث حتى مساء ذلك اليوم في "الدار البيضاء"... وأن الطائرة الخاصة قد أقلع بها "المقدم عدنان" من "الرباط" (ليلة الجمعة-السبت/17-18/أيلول) قبل أن يهبط بها في "القاهرة" ظهيرة (السبت-18/أيلول).
سادساً: أما أنا الكاتب لهذه السطور -وقد عشتُ الأحداث في فوج الحرس الجمهوري المسؤول الأوّل والأهمّ عن حماية القصر الجمهوري- فقد سجّلتُ في مفكرتي الشخصية لعام (1965) ما يأتي:-
•أننا أُدخِلنا الإنذار منذ مساء (الأربعاء-15/أيلول)... وتتابعت الأحداث أمام ناظرَيّ طيلة (ليلة الأربعاء-الخميس/15-16/أيلول).
•لم يهدأ الموقف في فوجنا ولم نُخرَج من حالة الإنذار، بل بقينا مُرابِطين حوالي القصر الجمهوري طيلة نهار (الخميس-16/أيلول).
•أننا أُبلِغنا مساء (الخميس-16/أيلول) بأن السيد "عارف عبدالرزاق" قد غادر "بغداد" بطائرة نقل عسكرية ظهر ذلك اليوم الى "القاهرة".
•أُوفِد "الدكتور عبداللطيف البدري" -وزير الصحة والصديق الشخصي لـ"عبدالسلام عارف"- إلى "المغرب"، ووصل "الرباط" صباح (الجمعة-17/أيلول) لتوضيح الموقف -الذي هدأ نسبياً في "بغداد"- أمام شخص السيد رئيس الجمهورية.
•وصل الرئيس "عبدالسلام عارف" بطائرته الخاصة بطائرة ركاب (مدنية) مصرية عصر (السبت-18/أيلول/1965).
•ولقد تأكّدتُ -بغية قطع الشك باليقين من تلكم التواريخ وطابقتُها مع صفحات الصحف اليومية الصادرة في "بغداد"، والتي كانت محفوظة ضمن مجلّدات لدى "المكتبة الوطنية" في "الباب المُعظَّم" وسط "بغداد"*.
•نشرت الصحف البغدادية الصادرة صباح (الأحد-19/أيلول) تفاصيل عودة الرئيس "عبدالسلام عارف" من "الرباط" الى "بغداد"، فكانت مطابقة لما سجّلتُها وسط مفكرتي الشخصية.
•أشار البيان الرسمي المقتضب، المنشور في جميع الصحف العراقية الصادرة بعدئذ، أن (الأربعاء-15/أيلول/1965) كان موعداً لتنفيذ الحركة الإنقلابية.
إستنتاج نهائي
لما أوردتُه من تفاصيل دقيقة، ومع جُلّ إحترامي وتقديري لآراء وشخوص أساتذتي السادة "صبحي عبدالحميد، أمين هويدي، وهادي خمّاس" والتي تسّببت في مفارقة (24) ساعة عن الطروحات الأخرى... فإن أكبر الظن -في رأيي المتواضع- أن التأريخ الأدقّ للحركة التي قادها السيد "عارف عبدالرزاق" قد بُوشِر بتنفيذها مع حلول (مساء الأربعاء-15/أيلول/1965)، وأن إخفاقها قد تَوَضَّحَ مع فجر (الخميس-16/أيلول)، وأن السيد "عارف عبدالرزاق" قد غادر مطار الرشيد العسكري مع عائلته وصحبه بطائرة نقل عسكرية ظهر (الخميس-16/أيلول/1965).
الإنقلاب الأغرب في التاريخ
لم يكن حديث السيد "ناجي طالب" عن المحاولة الإنقلابية ذاتها، كونه لم يطّلع على تفاصيلها ولم يكن طرفاً فيها أو قد تعايش مع أحداثها.
فإثر تقديم إستقالته من منصب "وزير الخارجية" مطلع (أيلول/1965) مع زميله "اللواء الركن محسن حسين الحبيب" وزير الدفاع من وزارة "طاهر يحيى" الثالثة بسبب فشل تلك الوزارة في تنفيذ مهمة "الإنتخابات العامة" المُوكَلة إليها
لذلك حمل جواز سفره مغادراً "بغداد" إلى "إنكلترا" لغرض الراحة والإستجمام بعد طول عناء ومهمات طالت (10) أشهر، وللقاء نجله البِكر "طالب" المُقيم بمدرسة داخلية في جزيرة "آيل أوف وايت" جنوبي ميناء "بورت سموت"، حيث جلب أنظاره صبيحة (17/أيلول/1965) عنوان رئيس ذو حجم كبير في أعلى الصفحة الأولى من صحيفة "تايمس" اللندنية:-
“The Oddest Coup in History” أي "أغرب إنقلاب في التأريخ"
أو: الإنقلاب الأغرب في التأريخ"
وذلك في إشارة لقيام "عارف عبدالرزاق" بمحاولته الإنقلابية على نظام حكم يرأس فيه السلطة التنفيذية إلى جانب مناصبه الخطيرة الأخرى، وفشله في تحقيقها كونه قائماً بمهام رئيس الجمهورية نيابةً من جهة، ورئيساً للوزراء، ووزيراً للدفاع، وقائداً فعلياً للقوة الجوية العراقية، في وقت واحد.
**********
*أوراق السيد "صبحي عبدالحميد" المحفوظة لديّ......."الباحث".
** أوراق السيد "هادي خماس" المحفوظة لديّ......."الباحث".
***أمين هويدي:- "كنتُ سفيراً في العراق"، مصدر سبق ذكره/ ص261.. ولكني تأكدتُ بما لا يقبل الشك، بأن يوم الخميس يوافق (16/أيلول/1965) وليس (15 منه).. وأنه لا يُعقل أن تُنذَر الوحدات العسكرية المؤيدة للحركة في اليوم الذي غادر فيه السيد "عارف عبدالرزاق" بغداد إلى "القاهرة"......."الباحث".
***المقابلة الشخصية مع السيد "ممتاز السعدون" وقد إحتفظتُ بتفاصيلها المكتوبة لديّ...... "الباحث".

* ممّا يُؤسَف له -ولربما ضمن أُمور أخرى أهم- أن المكتبة الوطنية هذه قد نُهِبَت محتوياتها من كتب ثمينة ومجلَّدات لا تُثَمَّن ووثائق لا تُعوَّض، بعد يوم واحد من إنهيار نظام "صدام حسين" عصر (الأربعاء-9/4/2003)، وذلك قبل أن يُحرَق باقي المحتويات ومبنى المكتبة بشكل شبه كامل في الأيام التالية..... "الباحث".
*يُنظر التفاصيل في حديث السيد "صبحي عبدالحميد" ضمن شهادته المنشورة على هذا الموقع، ورأي السيد "ناجي طالب" المناقض له في بعض هوامشنا......"الباحث".
** ناجي طالب: المقابلات الشخصية نفسها......"الباحث".



فيديوات أيام زمان

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

603 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع