المناضل توفبق العبايجي بقية زلزال كما وصفه الشاعر الراحل مظفر النواب

                                                               

                                   علي المسعود

   

المناضل توفبق العبايجي بقية زلزال كما وصفه الشاعر الراحل مظفر النواب

هناك امور كثيرة في حياة المناضل الراحل توفيق العبايجي أسرد شيئا من خلال معرفتي به . هو شخصية وطنية يستحق كل الاحترام والتقدير . بدأ حياته النضالية منذ اكثر من خمسين عاما ، هو الرجل الصابر والقوي الذي تجاوز كل الصعوبات التي مرت في حياته . ادخل الرعب في قلوب خصومه ولكنه المستوي الشخصي كان حنونا شفافا طيب القلب والمعشر . وكان أول لقائي به في منتصف الثمانينيات في بيته في بغداد الجديدة ( حي المعلمين ) و أمتد هذا اللقاء لأكثر من ثلاثة ساعات ، وخلال اللقاء دارت بيننا أحاديث عديدة منها السياسية و الثقافية والحديث عن الادب وامور اخرى منوعة حينها شعرت كأنني اعرف هذا الرجل من ثلاثين عاماً لعمق ثقافته وصدق كلامه والنقاش معه كان له ابعاد ثقافية وانسانية بحته .


. وتعددت اللقاءات وكانت ذكرياتي معه رغم صغر الوقت لها طعم خاص ، و وافترقنا بعد أن طحتنا الحروب وصور من المعركة وأيام الحصار القاسية وعرفت بانه هاجر الى هولندا مع عائلته أو ما تبقى منهم ، وبقيت تلك الايام والذكريات محفورة في الذاكرة ولاتغيب عن البال وبقي أبا ربيع حاضراُ في قلوب الجميع .
واستذكر هنا قصيدة للشاعر الراحل مظفر النواب الذي فوجئ بوجود المناضل توفيق العبايجي جالسا في الصفوف الامامية خلال امسية للشاعر في هولندا، رجل على كرسي متحرك بسبب إصابات بالعظام طويلة عريضة ، وعيون صغيرة بس تتفرس بيك بقوة ، يقول الشاعر مظفر " طلّعت بالرجل ، ورجعت السنوات للماضي ، شوية شوية تذكرت بصعوبة ، كان توفيق العبايجي .توفيق العبايحي مناضل عريق أُوذي بإيذاءات فظيعة ، قسم منها بعظامه وإلى آخره فقطعت الأمسية وحييت الرجل ، بعد أشهر توفي
" : هذه القصيدة لتوفيق العبايجي
هذا الهادئ كالصمت
بقية زلزال
أيُّ همومٍ في عينيه الوادعتين
يُحدِّق في الزمن المكتظ
بأشباه رجال
أية أنقاض من تاريخ بلادي
في هذا الرجل الكرسي الهادئ
أيةُ أهوال ؟
لا تَبخَس هذي الأنقاض
فَتَحتَ الأنقاض
بقايا قبطانٍ
عصفَت بسفينته الدنيا
هو ذا يُبحِر في لوح منها
تابوتاً في الغربة
عاش قتالاً ويموت قِتال
جعل الدّفة
جزءاً من دورته الدموية
لم يعرف
أن هناك مرساةً
أو راحة بال
ثَمَّ حمولة عشق
لك المجد والخلود ايها المناضل توفيق العبايجي وستبقى في ضمير كل المناضلين وكل من عرفك . لقد غاب جسده عن محبيه واهله ورفاقه، لكنه بقي رمزا حيا للفخر والاعتزاز،
وختاما أقدم قصيدة الشاعر مظفر النواب بحق المناضل توفيق العبايجي لروحهما السلام والسكينة .

https://www.youtube.com/watch?v=JxdXb1BH5Og

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

860 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع