أخبار وتقارير يوم ٢ تشرين الأول

       

             أخبار وتقارير يوم ٢ تشرين الأول

١-الشرق الاوسط……بوتين: مستعدون للتفاوض ولا تراجع عن قرارات الضم حذر من الاعتداء على «مواطني روسيا» وتعهد بـ«استعادة كل أراضينا»

موسكو: رائد جبر:أطلق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجمعة، مرحلة جديدة من الصراع في أوكرانيا، بعد تكريس أمر واقع جديد من خلال إقرار ضم مناطق دونيتسك ولوغانسك وزابوريجيا وخيرسون إلى روسيا الاتحادية.ورغم إعلانه استعداد بلاده لخوض مفاوضات مع الجانب الأوكراني بناء على الوقائع الجديدة، فإنه وجه في الوقت ذاته، تحذيراً قوياً إلى كييف ودعاها إلى «وقف كل أشكال العمليات العسكرية ضد الأراضي الروسية»، كما هاجم بعنف الغرب، وأكد أنه «لا تراجع عن قراراتنا».وكما كان متوقعاً فقط، استبق بوتين مراسم توقيع معاهدات ضم المقاطعات الانفصالية في أوكرانيا بتلاوة خطاب حماسي كان في جزء كبير منه موجهاً إلى الداخل الروسي.وقدم الرئيس الروسي استعراضاً تاريخياً تحدث عن ارتباط المناطق التي تم ضمها بتاريخ روسيا منذ عهود القياصرة، وقال إن المواطنين في لوغانسك ودونيتسك وخيرسون وزابوريجيا «قاموا باختيارهم بالانضمام إلى روسيا، وهذا جزء أساسي من حقهم في تقرير مصيرهم ومستقبلهم». وزاد: «لقد حافظ أجدادنا منذ عهد (الإمبراطورة) يكاتيرينا العظمى على تلك المناطق وقاتل من أجل هذه المناطق أجدادنا في الحرب العالمية الثانية».واستذكر بوتين الضباط والعسكريين الروس والقادة الانفصاليين الأوكرانيين الذين قتلوا خلال المعارك منذ العام 2014 في مناطق الشرق الأوكراني، وقال: «دافع عن تلك المناطق أبطالنا البواسل أبطال روسيا الذين دفع بعضهم حياته ثمناً لذلك».

ودعا بوتين الحاضرين إلى قطع الفعالية للوقوف دقيقة صمت تخليداً للقتلى. ثم قال إن «خيار الملايين من تلك المناطق هو مصيرنا ومستقبلنا المشترك، وتلك المشاعر المشتركة لن يتمكن أي طرف من نزعها من روسيا العظمى».وخصص بوتين جزءاً من خطابه لتذكير مواطنيه بالروابط التي كانت قائمة في العهد السوفياتي، مكرراً مقولته عن أن تفكك الدولة العظمى في السابق سبب كثيراً من المآسي لشعوب المنطقة، ويعد أحد الأسباب الأساسية للصراع القائم حالياً.وقال بوتين: «في عام 1991، قرر ممثلو النخب الحزبية آنذاك، في تجاهل لإرادة المواطنين العاديين، تفكيك الاتحاد السوفياتي. ووجد الناس أنفسهم فجأة معزولين عن وطنهم. وقد مزق هذا الحدث أوصال شعبنا، وتسبب في كارثة وطنية». مع ذلك، نبه بوتين إلى «عدم وجود طموحات لديه لإعادة بناء الاتحاد السوفياتي»، وقال: «لا يوجد اتحاد سوفياتي. لا يمكن إرجاع الماضي، وروسيا اليوم لم تعد بحاجة إليه. نحن لا نسعى لتحقيق ذلك. (...) لكن لا يوجد شيء أقوى من تصميم ملايين الأشخاص الذين، من خلال ثقافتهم وإيمانهم وتقاليدهم ولغتهم، يعتبرون أنفسهم جزءاً من روسيا».وفي رسالة تحذيرية قوية إلى كييف، قال بوتين: «أريد أن يستمع نظام كييف ومشغلوه في الغرب أن سكان هذه المناطق أصبحوا مواطنين روسيين وإلى الأبد»، متعهداً بالعمل على «استعادة كل أراضينا وحماية شعوبنا بكل ما نملك من وسائل». وزاد: «سوف نبني تلك المناطق ونوفر الحياة الكريمة المستقرة الآمنة في جميع ربوع روسيا».وقال إن على كييف أن تحترم اختيار مواطني جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك ومقاطعتي خيرسون وزابوريجيا. وحدد خطوطه الحمراء في التعامل مع أوكرانيا، مؤكداً: «ندعو كييف للتفاوض، لكننا لن نناقش اختيار الشعب، لقد تم الأمر وهؤلاء أصبحوا مواطنين روسيين وإلى الأبد، وروسيا لن تخذل شعبها». الرسالة الخارجية الثانية وجهها بوتين إلى الغرب، إذ شن هجوماً عنيفاً عليه، وقال إن «أقنعة الغرب سقطت وهو الذي حاول عام 1991 أن يفتت روسيا ويحولها لشعوب متحاربة». وزاد أن «الغرب ينتهج سياسة الاستعمار الجديد من أجل الهيمنة على العالم وإسقاط الأنظمة». وقال إن الولايات المتحدة لا تزال تحتل ألمانيا واليابان وكوريا الجنوبية، وتتنصت على زعماء هذه البلدان.وأضاف بوتين: «طوال هذا الوقت، كان الغرب يبحث عن فرصة جديدة لضربنا وإضعافنا، وتدمير روسيا، طالما حلموا بذلك. بتقسيم دولتنا، وإثارة الشعوب ضد بعضها، والحكم عليها بالفقر والانقراض». وزاد: «إنهم (الغرب) ببساطة يطاردهم هاجس أن هناك مثل هذا البلد الضخم في العالم، أراضيه وثرواته الطبيعية وموارده، مع شعب لن يعيش أبداً بأوامر أطراف خارجية».وفي تعزيز لفكرة حشد مشاعر الروس حول قراره، قال بوتين: «أريد أن أذكركم بأن الادعاءات بالسيطرة على العالم في الماضي قد تحطمت أكثر من مرة بسبب شجاعة شعبنا ومرونته، وستظل روسيا دائماً تدافع عن قيمها (...) إنهم لا يريدون لنا الحرية، لكنهم يريدون رؤيتنا كمستعمرة. لا يريدون تعاوناً متساوياً، بل سرقة. إنهم يريدون رؤيتنا؛ ليس كمجتمع حر ولكن كحشد من العبيد بلا روح، وهم لا يحتاجون إلى روسيا على الإطلاق، لكن نحن بحاجة إليها».وشدد بوتين: «أريد أن أكرر: ساحة المعركة التي دعانا القدر إليها هي ساحة المعركة لشعبنا، من أجل روسيا التاريخية العظيمة».وفي تأكيد ل هوية بلاده وانتهاجها الآيديولوجية المحافظة في مواجهة النزعات الليبرالية الغربية، قال بوتين إن الغرب أصبح يرفض الديانات والقيم والعادات. وهاجم بعنف العلاقات غير التقليدية في المجتمع، وتوجه إلى الروس بسؤال: «هل نريد نحن كشعب روسي أن يسمى الوالدان بـ(الوالد رقم 1) و(الوالد رقم 2) بدلاً من الأم والأب؟».

وشدد على أن كثيراً من بلدان العالم تشاطر روسيا مواقفها حول هذه الأمور، وقال إن العالم يدخل حقبة جديدة متعددة القطبية تدافع فيها الدول عن استقلالها وإرادتها ورغبتها في التنمية.وختم الرئيس الروسي خطابه الذي قوطع عدة مرات بتصفيق مطول بالقول: «نكافح من أجل طريق عادل وحر، أولاً وقبل كل شيء، من أجل أنفسنا، من أجل روسيا. من أجل إنهاء الإملاءات والاستبداد وجعلها جزءاً من الماضي. أنا مقتنع بأن البلدان والشعوب تدرك أن سياسة مبنية على الهيمنة لأي طرف مهما كان، وعلى قمع الثقافات والشعوب الأخرى هي سياسة إجرامية. يجب علينا طي هذه الصفحة المخزية. إن انهيار الهيمنة الغربية الذي بدأ أمر لا رجوع فيه».في غضون ذلك، حذر الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف، الجيش الأوكراني، من إطلاق عمليات قصف ضد «الأراضي المحررة التي غدت جزءاً من روسيا الاتحادية».وشدد بيسكوف على أن «قبول جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين في روسيا سيكون ضمن حدود عام 2014»، مؤكداً ضرورة «تحرير ما تبقى من أراضي جمهورية دونيتسك الشعبية». ووعد بتوضيح حدود منطقتي زابوريجيا وخيرسون التي اتخذ على أساسها قرار الضم «في وقت لاحق».
٢-الشرق الاوسط……
ضم المقاطعات الأوكرانية: استعدوا لمستقبل كالح السواد!
حسام عيتاني
أقل ما يعني الرئيس الروسي اليوم هو وصف ضمّه للمقاطعات الأوكرانية الأربع بـ«غير القانوني» أو بانتهاكه المواثيق الدولية والحدود المعترف بها. ويتضاءل اهتمام فلاديمير بوتين بالانتقادات الموجهة إلى خطوته تلك إذا جاءت من حكومات ودول، لم يترك نقيصة إلا نسبها إليها.فبوتين أثبت مرّة تلو المرة الانتماء إلى مدرسة من التفكير الجيوسياسي تعود أصولها إلى القرن التاسع عشر. وساد اعتقاد منذ تسعينات القرن الماضي أن المدرسة تلك، التي تعطي القوة وموازينها والقدرة على فرض الإرادة السياسية بالقسر والإرغام والتهديد، مكانة رئيسية، قد انتهت بنهاية الحرب الباردة.والحال أن الانتماء إلى المدرسة هذه من التفكير السياسي معروفة بل تجد من يشيد بها على غرار الأكاديمي الأميركي جون ميرشهايمر الذي دأب منذ ضم روسيا للقرم والحرب في الدونباس سنة 2014 على تبرير الموقف الروسي واتهام الغرب باستفزاز موسكو عبر دعمه توجهات أوكرانيا نحو الانضمام إلى حلف «الناتو» والاتحاد الأوروبي. وفي مقابلات ومقالات عدة، أعلن ميرشهايمر شعوره بالارتياح أثناء زيارته إلى موسكو (وبكين) حيث ما زالت تسود الأفكار التي يؤمن بها في مجال السياسات الدولية وصياغة العلاقات بين اللاعبين الدوليين بالاستناد إلى عوامل القوة والمنعة والمعطيات الجغرافية والإثنية والعسكرية وما شابه.خطاب بوتين أثناء الحفل الذي أقامه في الكرملين بحضور الشخصيات البارزة في القيادة الروسية، كان في واقع الأمر استعراضا لكامل منظومة المفاهيم والآراء التي يرى الغرب أن زمانها قد أفل وأفلت معه صلاحيتها كمرجع عمل أو مرشد في إدارة الشأن الدولي. الاتهامات بممارسة الولايات المتحدة «الهيمنة الإمبريالية»، على سبيل المثال، ليست بالأمر الجديد لكنها تتعارض مع مقولات بوتين ذاته ومنظريه وأقطاب الدعاية لديه عن دخول أميركا مرحلة الانحطاط والتفكك الأخير. ويقيم هؤلاء الأدلة على ما يذهبون إليه في اقتحام مبنى الكابيتول الأميركي في السادس من يناير (كانون الثاني) 2020، وفي الانسحاب المهين من أفغانستان ومن تفاقم الانقسام بين الديمقراطيين والجمهوريين على نحو أصاب جزءاً معتبرا من الحياة السياسية الأميركية بالشلل الكامل. يمكن، من دون عناء كبير، العثور على «مخرج نظري» إذا جاز التعبير، لهذا التعارض: الولايات المتحدة والغرب يستخدمان تفوقهما الاقتصادي وسيطرتهما على «صناعة الرأي العام» في العالم، لنشر قيم الانحطاط والتمييز والفصل العنصريين والمثلية. كل ذلك، بهدف تأبيد السيطرة الأميركية - الغربية وجني الأرباح من استعباد الدول الساعية إلى الاستقلال والسيادة، مثل روسيا وغيرها.السؤال البسيط هنا، هل الحالة الأميركية في الوصف الروسي تصح على دولة ومجتمع يسيران نحو الانهيار أو على قوة عظمى تمارس الهيمنة الإمبريالية على العالم؟ هذا من دون البدء بنقاش أكثر راهنية عن الوصف الدقيق لغزو أراضي دولة مستقلة وضم أجزاء واسعة منها بذرائع ربما اتسم بعضها بالجدية، لكنها تخرج جميعها عن روح العصر وتنتمي بحق إلى الحقبة الإمبريالية. ناهيك من تاريخ إمبريالي لا يقل مأساوية شمل توسع روسيا نحو الشرق والجنوب والقضاء على إمارات وسط آسيا المسلمة في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر واستتباع دول القوقاز في سلسلة من الحروب الدموية والتدخلات الدبلوماسية المعقدة، إضافة إلى البلطيق ووصولا إلى فنلندا وبولندا. لكن ليس هذا ما يهم اليوم.فالأمر الذي يشغل بال العالم هو البحث عن الخطوة التالية التي يخطط لها بوتين. حُكي في الأيام القليلة الماضية عن انخراط بيلاروسيا في الحرب وزجها 120 ألف جندي للقتال إلى جانب الجيش الروسي في أوكرانيا وفتح جبهات جديدة تمتد مئات الكيلومترات على الحدود مع أوكرانيا. وانتشرت مخاوف عن إصدار بوتين، الذي يُعتقد أنه يشرف شخصيا على سير العمليات العسكرية، أوامر باللجوء إلى أسلحة غير تقليدية، قد تكون كيمياوية أو نووية تكتيكية، لتلقين القوات الأوكرانية درسا لا ينسى وتحميلها خسائر بشرية تصيبها بالكساح.مهما يكن من أمر التكهنات هذه، فإن الواضح أن الإصرار على الحرب كخيار وحيد للتعامل مع الموقف في أوكرانيا ووسم كل الإجراءات والقوانين التي يصدرها الكرملين بسمات «الأبد» و«النهائي» و«التاريخي» على غرار اعتبار مواطني المناطق الأربع التي انضمت أو ضُمّت إلى الاتحاد الروسي، مواطنين روسا «إلى الأبد»، ما يعقد كل محاولات الحل السياسي والمبادرات الدولية على قلتها، ويجعلها في غاية الصعوبة.«لغة جسد» بوتين أثناء إلقائه خطاب الضم والنبرة التي استخدمها لترسم بالأسود صورة الوضع الحالي والمستقبل، لا تترك مجالا للاعتقاد بإمكان تراجع الكرملين عن اعتماد الحرب خيارا وحيدا وهو ما يتلاقى مع تأكيدات كييف وحلفائها بأن الميدان هو المكان الذي سيحدد الكيفية التي ستنتهي الحرب فيها.

٣-السومرية………

أصدر القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، اليوم 10 توجيهات إلى القوات الأمنية تخص التظاهرات المرتقبة غداً بذكرى احتجاجات تشرين.وجاء في وثيقة مذيلة بتوقيع السكرتير الشخصي للقائد العام، محمد حميد كاظم، وردت لـ السومرية نيوز، إن الكاظمي وجه (قيادة العمليات المشتركة، وزارة الدفاع، وزارة الداخلية، جهاز مكافحة الإرهاب، جهاز المخابرات، جهاز الأمن الوطني، هيئة الحشد الشعبي، قيادة عمليات بغداد) بـ"منع منعاً باتاً استخدام الرصاص الحي والعيارات النارية والعتاد المطاطي وقنابل الدخان وأي إجراء خلاف ذلك يتم محاسبة القادة والآمرين الذي يثبت استخدامهم الذخيرة الحية ضمن قاطع مسؤوليتهم". وتضمن التوجيه أيضاً، وفق الوثيقة، "تولي هيئات التفتيش في الأجهزة الأمنية والعسكرية تفتيش القطاعات المكلفة بحماية ساحات التظاهر والتأكيد على عدم حملهم أي سلاح ناري أو وسيلة جارحة". وأضافت الوثيقة، "على الأجهزة الأمنية والعسكرية توجيه كافة الضباط والمراتب والمنتسبين بتأمين الحماية لساحات التظاهر"، بالإضافة إلى "توظيف موارد الأجهزة الأمنية البشرية والمعلوماتية والتقنية في إنجاز المهام الموكلة لهم". وأشارت إلى أن "الكثافة العددية مهمة في مسك مداخل ومخارج ساحات التظاهر وتقديم الحماية للمتظاهرين"، مع "نشر مفارز التفتيش تحسباً لأي سلاح خارج القانون ومصادرته في حالة التقرب من ساحات التظاهر"، فضلاً عن "حماية المقرات والمباني الحكومية والبنى التحتية"، و "نشر الجهد الاستخباري للحصول على معلومات استباقية بتشخيص مثيري الشغب".وتضمنت التوجيهات أيضاً "ضبط النفس والتعامل المهني والانساني وعدم الانخراط في الاحتكاكات منعاً من وقوع مشاجرات"، مشددة على "ضرورة تواجد القادة والأمرين على رأس قطعاتهم".
٤-نيوز ترك………
نقل "أطول امرأة في العالم" إلى الولايات المتحدة عبر الخطوط الجوية التركية……… سافرت المواطنة التركية رُميسا غلغي المدرجة في موسوعة غينيس للأرقام القياسية "أطول امرأة في العالم" إلى الولايات المتحدة عن طريق ركوب طائرة لأول مرة بدعم من الخطوط الجوية التركية.ويبلغ طول رُميسا المقيمة في ولاية قره بوك شمالي تركيا، متران و15 سنتيمترًا، وهي مصابة بمتلازمة "ويفر" (تجعل الجسم ينمو بسرعة أكبر من المعتاد).وتمكنت غلغي السفر بالطائرة المتجهة إلى سان فرانسيسكو على نقالة للمشاركة في فعالية تنظمها موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية. ولتسهيل مهمتها قام مسؤولو الخطوط الجوية التركية بتحويل 6 مقاعد إلى نقالات على متن الطائرة.وقالت رُميسا غلغي للصحيفين قبل انطلاق الرحلة :"إنها متحمسة لهذه الرحلة لأنها كانت ستصعد على متن طائرة لأول مرة ، وأن هذه الرحلة كانت مهمة لمرضى مثلها ، الذين يحتاجون إلى نقالة مضيفة ، "ستكون هذه رحلتي الأولى بالإضافة إلى أول رحلة خارجية. وأوضحت أن هذه الرحلة فتحت الأفاق لمرضى أخرين هم بحاجة إلى السفر بنفس الطريقة.. وأشارت إلى أنها لا تعتقد أن مثل هذا الإجراء قد تم تطبيقه على مسافر سافر إلى دولة أخرى كسائح من قبل ، وقالت: "لذلك أتمنى أن تكون الإجراءات أسهل للمسافرين الذين يعانون من مشكلة عدم القدرة للجلوس بهذه الطريقة بعد هذه الرحلة ". وأعربت المواطنة عن شكرها للخطوط الجوية التركية لتقديمها الدعم اللازم لها خلال رحلتها وتوفيرها لكرسي نقال ومرافق في سفرها للولايات المتحدة. و غادرت رُميسا غلغي ووالدتها المرافقة صفية غلغي إلى الولايات المتحدة على متن رحلة الخطوط الجوية التركية المجدولة إلى سان فرانسيسكو بعد الانتهاء من إجراءات الأمتعة وجواز السفر في المطار.
٥-شفق نيوز………تقرير مترجم خاص………
حذر "معهد واشنطن" الأمريكي للأبحاث من أن مواقع ومخيمات الاحتجاز أو الإيواء في كل من العراق وسوريا، ما زالت عرضة للهجمات من جانب تنظيم داعش، وهو ما يثير مخاوف اقليمية ويفرض على واشنطن وحلفائها العمل على وضع استراتيجيات من أجل احتواء المخاطر المحتملة. وأشار التقرير الأمريكي الذي ترجمته وكالة شفق نيوز؛ الى ان محاولة الهجوم الانتحاري على مخيم الهول مؤخرا تسلط الضوء على استمرار المخاطر التي يشكلها الاحتجاز المستمر للاجانب المرتبطين بتنظيم داعش، متحدثا بذلك عن الخلية التابعة للتنظيم التي حاولت في 20 سبتمبر/ أيلول، مهاجمة مخيم الهول في شمال شرق سوريا. ولفت التقرير إلى أنه برغم على الرغم من خسائر التنظيم لسيطرته على الأرض، فإن داعش ما يزال يطمح بشكل كبير للعودة الى السلطة في جميع انحاء العراق وسوريا. واعتبر التقرير؛ أن ذلك يستلزم من داعش تشجيع اعضائه دائما على مهاجمة السجون والمخيمات في جميع أنحاء المنطقة من اجل "تحرير" الرجال والنساء والأطفال المرتبطين بالتنظيم، حيث انه ينظر الى المعتقلين والمحتجزين على انهم يشكلون عنصرا حيويا من اجل نشر ايديولوجية داعش، وتعزيز النجاح للعمليات، وتسهيل احياء التنظيم في المستقبل.
الوضع الحالي

وذكر التقرير؛ أنه في ظل تعداد سكاني يقارب 55 ألف شخص، فإن مخيم الهول يقع في صلب المناقشات المتعلقة بسياسة الاحتجاز اللانهائية التي تم تطبيقها على هذه المخيمات ومراكز الاحتجاز، مشيرا الى ان هذه المناقشات أكدت على دور النساء والأطفال القصر المرتبطين بداعش حيث تشكل النساء غالبية سكان المخيم البالغين، فيما تقدر الولايات المتحدة أن نحو نصف الأفراد المحتجزين هناك، تقل أعمارهم عن 12 سنة. وفيما يتعلق بأصول هؤلاء، لفت التقرير إلى أن النساء والاطفال العراقيين يمثلون أكبر مجموعة من الأجانب المحتجزين في المخيم، ويقدر عددهم بنحو 25 ألف شخص. وبالاضافة الى ذلك، يوجد في الهول حوالي ألفي امرأة و 8 آلاف قاصر من 57 دولة اخرى، بينما يعتبر الباقون من أصول سورية. أما في المعسكرات والسجون الاخرى في جميع انحاء سوريا والعراق، فهناك نحو 10 آلاف أجنبي. وفيما يشمل مخيم الهول ايضا، فان ذلك يعني أن حوالي 43 الف اجنبي من المنتسبين الى داعش ما زالوا موجودين في هذه المنشآت، وهم ينتمون الى نحو 60 دولة بما في ذلك العراق. وتابع التقرير ان غالبية هؤلاء الأشخاص هم من النساء والأطفال القصر.

تهديدات أمنية

وذكّر التقرير بحادثة مهاجمة سجن غويران في أوائل العام 2022 بهدف تحرير معتقلين مرتبطين بداعش. وذكر التقرير أيضا بتصريحات مسؤول مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأمريكية ايان موس في يوليو /تموز الماضي عندما قال ان الهجوم أظهر "اننا لا نستطيع أن نفصل بشكل مصطنع بين قلقنا إزاء قضايا التهجير والاحتجاز، عن السياق السياسي الاشمل للوضع في شمال شرق سوريا، وذلك بسبب حقيقة بسيطة تتمثل في أنه كلما ازدادت الموارد المالية وفرص العمل التي تتاح للتنظيم، فكلما تزايدت تعقيدات جهودهم وتكررها بهدف الإفراج عن المحتجزين وعمليات التجنيد في مخيمات النازحين". ولفت التقرير الى ان ادلة الفيديو التي تم التقاطها خلال الهجوم أظهرت أن الأطفال القصر الذكور كانوا محتجزين في مناطق من السجن بجانب الرجال البالغين، مما يعني ان فرص التجنيد والاستغلال قد ازدادت. واعتبر التقرير؛ أن قدرة داعش على العمل تتجلى في مراكز الاحتجاز بأفضل صورها في مخيم الهول الذي أصبح مرتعا لنشاطه، حيث يدير محاكم دينية ويراقب النساء والأطفال ويقوم بنشر أفكاره بين ابناء الجيل الجديد. وبالاضافة الى ذلك، فإن النشاط الإجرامي يتفشى حيث تقدر منظمة الصحة العالمية وجود 85 جريمة قتل في الهول خلال العام الماضي.وبعدما أشار الى المداهمات التي تقوم بها قوات سوريا الديمقراطية كالتي نفذتها في آذار / مارس 2021، ذكر التقرير أنه في حين ان هذا الجهد ادى الى تراجع فوري في نشاط داعش في المخيم، إلا أن التنظيم استطاع منذ ذلك الوقت من استعادة موطئ قدمه. ولفت الى ان قوات سوريا الديمقراطية تتحدث عن قيام عناصر داعش ومجموعات تابعة له بقتل 44 شخصا من السكان والعاملين في المجال الإنساني هذا العام وحده، بينهم 14 امرأة وطفلين.

تداعيات على السياسة الأمريكية

وذكر التقرير ان الادارات الامريكية المتعاقبة كانت واضحة في الدعوة الى اعادة الاشخاص المرتبطين بداعش الى دولهم الاصلية، وان الولايات المتحدة نفسها، أعادت حتى يوليو / تموز الماضي، 39 شخصا. وبينما أقرت فرنسا بخطورة الوضع الحالي خلال الصيف الحالي باعادتها 51 امراة وطفلا قاصرا، وهي أكبر خطوة في هذا السياق منذ العام 2019، إلا أن باريس و شركاء أوروبيين آخرين ما زالوا مترددين في إعادة مواطنيهم، حيث لا تزال العملية تشكل تحديا مستمرا.واعتبر التقرير الأمريكي "ان التردد الأوروبي ليس سوى جزء من المشكلة، حيث ان الغالبية الكبرى من الأفراد الباقين في الهول هم من السوريين والعراقيين". واوضح انه بينما لا تزال القضية السورية بلا حلول في ظل الجمود السياسي في البلد، فان الحكومة العراقية تعمل بنشاط لاعادة مواطنيها منذ ايار/مايو العام 2021. الا ان رئيس القيادة المركزية الأمريكية الجنرال مايكل كوريلا قال في 12 سبتمبر/أيلول الحالي، أن الوتيرة الحالية لعودة هؤلاء إلى أوطانهم، بطيئة للغاية وستستغرق أربع سنوات لكي تكتمل. ولفت التقرير إلى أن بغداد تعمل على تكثيف جهودها، الا ان هناك عقبات، بما فيها المخاوف الامنية، وتحديات التدقيق. ولهذا، دعا التقرير واشنطن بالاضافة الى تقديم الدعم للعراق والدول الأخرى التي تتعامل مع قضية استعادة مواطنيها، الى مضاعفة جهودها من أجل حشد التعاون الدولي حول هذه القضية من أجل تجنب التداعيات الوخيمة على الدول الحليفة. واشار التقرير إلى أنه بينما تركز الادعاءات المطالبة بإعادة هؤلاء الى أوطانهم، على الجانب الإنساني بشكل غالب، الا ان دورة العنف الحالية من هجمات داعش وعمليات قوات سوريا الديمقراطية، تؤكد على ان تداعيات الامنية حافلة بالمخاطر إذا ظل الوضع متروكا دون رادع.وتابع التقرير؛ أن تنظيم داعش سيستمر في استهداف مواقع الاحتجاز في جميع أنحاء العراق وسوريا فقط ، باعتبار ان تحرير المنتمين اليه لا يزال يشكل هدفا محوريا في خططه للعودة إلى الظهور من جديد.وخلص التقرير الى القول ان على واشنطن التأكيد على أن الحقائق القائمة على الأرض تظهر بدون شك ما كان يحذر منه النشطاء والعاملون في المجال الانساني والاكاديميون منذ سنوات، وهي ان سياسة الأمر الواقع المتمثلة في الاحتجاز لأجل لانهائي تخلق تهديدا أمنيا كبيرا للولايات المتحدة وغيرها من دول حول العالم. واعتبر التقرير ان "الاستراتيجية الاستباقية والمخططة جيدا ستساهم في التخفيف من المخاطر المتعلقة بعودة هؤلاء إلى أوطانهم، وتتيح للدول مراقبة التهديدات المحتملة بدلا من جعلها تتخطى حدودها من دون أن يتم اكتشافها".

٦-سكاي نيوز…………………الأخبار العاجلة

l قبل 1 ساعة
الـ"كاف" يسحب تنظيم أمم أفريقيا 2025 من غينيا
l قبل 2 ساعة
الاستخبارات الاميركية تقرأ في سلوك بوتن احتمال اللجوء للنووي
l قبل 4 ساعات
ضباط في جيش بوركينا فاسو يعلنون حل الحكومة وإغلاق الحدود حتى إشعار آخر
l قبل 5 ساعات
البيت الأبيض: الجيش الأميركي مستعد لمواجهة "أي احتمال" في أوروبا
l قبل 5 ساعات
هل انتهى؟.. 5 أسئلة مهمة حول جدري القرود
l قبل 5 ساعات
فيتو روسي على مشروع قرار في مجلس الأمن يدين قرارات ضم موسكو لأقاليم في جنوب وشرق أوكرانيا
l قبل 5 ساعات
المندوبة الأميركية لدى مجلس الأمن: خطوة ضم روسيا لأقاليم أوكرانية تعتبر تصعيدا خطيرا على السلم والاستقرار
l قبل 5 ساعات
المغرب والجزائر.. "الزليج" يعيد صراع التراث إلى الواجهة
l قبل 6 ساعات
واشنطن تتوعد والغرب غاضب.. ماذا بعد خطاب بوتين؟
l قبل 6 ساعات
بايدن: بوتين لن يهدد الولايات المتحدة وحلفاءها
l قبل 6 ساعات
بعد الفيضانات.. رعب في السودان بسبب الثعابين والعقارب
l قبل 7 ساعات
بلينكن: أميركا لم ترصد تحركا يشير إلى أن روسيا تفكر في استخدام أسلحة نووية
l قبل 7 ساعات
أسرار الفراعنة.. 5 ألغاز ما يزال العالم حائرا أمامها
l قبل 8 ساعات
بوتين لسكان المناطق المنضمة لروسيا: "أهلا بكم في الوطن"
l قبل 8 ساعات
الأمين العام لحلف الناتو: نؤكد دعمنا لوحدة أراضي أوكرانيا
l قبل 9 ساعات
وزراء خارجية مجموعة السبع في بيان مشترك: لن نعترف أبدا بقرارات الضم الروسية لأقاليم أوكرانية
l قبل 9 ساعات
وزير الدفاع البريطاني: بوتين يسعى إلى زيادة التوترات وإرباك العالم بحديثه عن السلاح النووي
l قبل 9 ساعات
تقي من "أمراض خطيرة".. دراسة تكشف فوائد القهوة
l قبل 10 ساعات
دول غربية ترد على ضم بوتن للمناطق الأوكرانية.. "انتهاك للسيادة"
قبل 10 ساعات
هذه مكاسب بوتين وروسيا من ضم الأقاليم الأوكرانية الأربعة
l قبل 10 ساعات
أول تصريح لزيلينسكي عن ضم روسيا للأقاليم الأوكرانية
l قبل 10 ساعات
زيلينسكي يدعو إلى تسريع عضوية أوكرانيا في حلف الناتو
l قبل 11 ساعة
"كنوز اقتصادية".. ماذا تعني مناطق أوكرانيا المنفصلة لروسيا؟
l قبل 12 ساعة
بوتين: العالم دخل فترة التحولات الجذرية وحان الوقت لأن تنشأ مراكز قوى جديدة وتعددية قطبية
l قبل 12 ساعة
بوتين: نحن جاهزون للمساهمة في حل أزمات الغذاء والطاقة التي نجمت عن السياسات التي اعتمدها الغرب
l قبل 12 ساعة
بوتين: تخريب أنابيب الغاز يدخل ضمن الإرهاب الدولي
l قبل 12 ساعة
بوتين: من الواضح من يستفيد من تخريب أنابيب الغاز
l قبل 12 ساعة
بوتين: الغرب يسعى بكل طاقاته إلى الإبقاء على المنظومة الاستعمارية والاستمرار بالهيمنة على العالم
l قبل 12 ساعة
بوتين: الغرب يصنف العالم إلى دول موالية له ودول يهاجمها لأنها لا تقبل أن ترضخ لسياساته ولأوامره
l قبل 12 ساعة
بوتين: هناك 4 مناطق جديدة في روسيا.. ورسالة لأوكرانيا
l قبل 12 ساعة
وفاة نجم النصر السابق بعد معاناة مع المرض.. وحزن في الشارع الرياضي السعودي
l قبل 13 ساعة
نيوكاسل وقع مع "الجوهرة الجديدة".. ولد في مصر ولمع بأستراليا
l قبل 13 ساعة
الإمارات تدين الهجوم الإرهابي الذي استهدف مركزا تعليميا غربي كابل
l قبل 14 ساعة
رئيس مجلس الدوما الروسي: بوتين أخطر الدوما بطلبات أربعة أقاليم أوكرانية للانضمام إلى روسيا
l قبل 14 ساعة
"دليل جديد" على إمكانية وجود حياة على المريخ
l قبل 15 ساعة
الكرملين: أي هجوم على الأراضي التي يتم ضمها سيُعتبر هجوما على روسيا
l قبل 15 ساعة
زعيم المتمردين في دونيتسك: القوات الروسية "محاصرة جزئيا" من قبل القوات الأوكرانية في ليمان
l قبل 15 ساعة
التضخم يحطم رقما قياسيا جديدا ويتجاوز عتبة 10% في منطقة اليورو
مع تحيات مجلة الكاردينيا

   

فيديوات أيام زمان

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

834 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع