فضل صيامه وسبب تسميته.. كل ما تريد معرفته عن "يوم عرفة"

السومرية نيوز –يُعد يوم عرفة من أعظم الأيام عند المسلمين، لا سيما بسبب دوره المحوري في الحج، الركن الخامس من أركان الإسلام. يبحث هذا التحليل في الجدل الفقهي المستمر حول ما إذا كانت أهمية يوم عرفة تكمن في زمانه أو مكانه، مستكشفاً الآراء المختلفة التي قدمها علماء الدين عبر العصور.

ما هو يوم عرفة؟

حسب موقع "hespress" المغربي يوم عرفة، اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، يمثل أحد الأعمدة المركزية في فريضة الحج، إذ يُعتبر أبرز أركان الحج وأكثرها روحانية. يشكل هذا اليوم قمة العبادات في هذه الرحلة المقدسة، حيث يقف الحجاج على جبل عرفات، المكان الذي شهد واحدة من أهم خطب النبي محمد، خطبة الوداع.

يبعد جبل عرفة حوالي 22 كيلومتراً شرق مكة، وهو المشعر الوحيد الذي يقع خارج حدود الحرم المكي. هنا، يجتمع الحجاج من كل فج عميق، متحدين في نسيج من التكاتف والدعاء، متجردين من كل زينة، ليظهروا في أبهى صور التواضع والتقرب إلى الله. يستمر وقت الوقوف من زوال شمس يوم عرفة حتى طلوع فجر اليوم التالي، الذي يصادف بداية عيد الأضحى المبارك.

الوقوف بعرفات لا يقتصر على الحضور الجسدي، بل يشمل كل مكونات الروح والجسد، إذ يُعتبر الحاج غير مكتمل الحج إذا فاته هذا الركن، مما يعكس عمق أهمية هذه اللحظات. يُتاح للحجاج في هذا اليوم أن يدعوا ويصلوا صلاتي الظهر والعصر جمعاَ وقصراً، ويكثرون من الدعاء والتلبية، وفقاً لحديث النبي محمد الذي يقول: "خير الدعاء دعاء يوم عرفة".

عند غروب شمس يوم عرفة، ينتقل الحجاج إلى مزدلفة، حيث يبيتون ويصلون المغرب والعشاء جمع تأخير ويجمعون الحصى استعداداً لرمي الجمرات في الأيام التالية، مما يعكس النمط الرحلي والتحدي الروحي لهذه الفريضة الغنية بالعبر والمعاني.
سبب تسميته بعرفة

وفقاً للمصادر فإن "عرفات" هو الاسم الذي يُطلق على المنطقة المقدسة التي يجب على الحجاج الوقوف بها، وهذا اليوم المحدد يعرف بـ "يوم عرفة".

الأصول التاريخية لاسم "عرفة" تثير الفضول وتختلف الروايات حول سبب تسميتها. من القصص المتداولة، قيل إن الاسم نشأ من لقاء آدم وحواء في هذه النقطة بعد خروجهما من الجنة، ما يشير إلى أول "تعارف" في البشرية على الأرض.

رواية أخرى تشير إلى أن جبريل قام بتعليم إبراهيم مناسك الحج في هذه المنطقة، مستخدماً العبارة "أعرفت؟" للتأكيد على فهم إبراهيم للمناسك، وهكذا أطلق على المكان اسم "عرفة".

هذه الروايات تعكس الأهمية الروحية والتاريخية لعرفة، حيث تُعد من أقدس الأماكن في الإسلام وتعزز مفهوم التعارف والتقارب بين البشر، مما يرمز إلى الوحدة والتضامن بين المسلمين من جميع أنحاء العالم خلال أداء الحج. الطابع المقدس لعرفة يتجلى أيضاً في الأقوال التي تربط الكلمة بالعرف، أي الطيب، مما يشير إلى نقاء وطهارة هذا المكان.

الأسس الفقهية للاختلاف في يوم 9 ذي الحجة
حسب موقع "islamweb" في الإسلام، تعتبر رؤية الهلال طريقة أساسية لتحديد بداية الشهور القمرية، بما في ذلك شهر رمضان وشهر ذي الحجة. هذا التقليد ينبع من الحديث النبوي الشريف الذي يقول: "الصوم يوم تصومون، والإفطار يوم تفطرون، والأضحى يوم تضحون"، والذي يحث المسلمين على الوحدة والاتفاق في ممارساتهم الدينية داخل المجتمع الواحد.

الاختلافات في رؤية الهلال بين المناطق المختلفة يمكن أن تؤدي إلى اختلافات في تحديد تواريخ الأعياد الإسلامية، مثل عيد الفطر وعيد الأضحى، وكذلك يوم عرفة. على سبيل المثال، قد يتم الإعلان عن يوم عرفة ويوم العيد في مكة بتاريخ مختلف عما هو عليه في مناطق أخرى مثل الشام أو بلدان المغرب العربي، إذا كانت رؤية الهلال تختلف بين هذه المناطق.

الفقه الإسلامي يعترف بأن هذه الاختلافات لا تعد عيباً أو خطأً، بل هي نتيجة طبيعية للمنهج المعتمد على الرؤية المحلية. لذلك، لا يُعتبر الصوم في يوم عرفة الموافق ليوم العيد في مكة خطأً بالنسبة لمن لم تدخل عليهم العيد بعد بناءً على رؤيتهم المحلية. هذا التمييز في التواريخ يسلط الضوء على أهمية المراعاة الجغرافية والمجتمعية في الفتاوى والممارسات الدينية.

حدد مكتب المرجع الديني الأعلى، السيد علي السيستاني، غرة شهر ذي الحجة الحرام وموعد عيد الأضحى. وذكر مكتب السيد السيستاني في بيان، ورد لـ السومرية نيوز، أن "يوم السبت 8 حزيران هو الأول من شهر ذي الحجة الحرام والاثنين 17 حزيران هو أول أيام عيد الأضحى".

كما أعلن ديوان الوقف السني، أن يوم الأحد الموافق 16 حزيران هو أول أيام عيد الاضحى المبارك.

فضل صيام يوم عرفة
يوم عرفة، الذي يُعتبر من أشرف الأيام في السنة الإسلامية، يحمل فضائل عظيمة ومعاني روحانية جوهرية في الدين الإسلامي. هذا اليوم، الذي يتزامن مع التاسع من ذي الحجة، يمثل ذروة موسم الحج، ويُنظر إليه على أنه فرصة للتطهير والتجديد الروحي للمسلمين حول العالم.

*إكمال الدين وإتمام نعمة الله:
يُعد يوم عرفة ذكرى لإكمال الله لدينه وإتمام نعمته على المؤمنين، كما ورد في سورة المائدة: "اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً". هذه الآية الكريمة نزلت في يوم عرفة، ما يعزز من قدسية هذا اليوم.

*يوم مشهود يقسم به الله:
ورد في الأحاديث النبوية أن يوم عرفة هو اليوم "المشهود" الذي يُقسم به الله في القرآن، مما يشير إلى عظمته ومكانته الرفيعة في الإسلام.

*عيد للمسلمين:
كما ورد في الحديث النبوي، يعتبر يوم عرفة، يوم النحر، وأيام التشريق أيام عيد للمسلمين، تُخصص للأكل والشرب والاحتفال بذكر الله.

*يوم عتق من النار:
النبي محمد (ص) بيّن أن الله يعتق في هذا اليوم أكبر عدد من العباد من النار، وهو ما يجعله فرصة لا مثيل لها للمسلمين للدعاء وطلب المغفرة.

*الدعاء المستجاب:
يُعتبر دعاء يوم عرفة من أفضل الأدعية، حيث يُقال إنه لا يوجد دعاء أفضل من دعاء هذا اليوم، وهو الوقت الذي يستجاب فيه الدعاء بأكبر قدر ممكن.

دعاء يوم عرفة يُعتبر ركيزة من ركائز العبادة في هذا اليوم المبارك. المسلمون يُشجعون على استغلال هذا اليوم للدعاء بكل خشوع وصدق، مستذكرين الدعاء النبوي الذي يُعد خير ما قال النبي والأنبياء من قبله: "لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير".

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

820 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع