قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا آمال بو حرب ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه وخاطبت عيني في لغة الهوى عينيك

بقلمي أ د الشاعر والناقد والروائي المصري / محسن عبد المعطي محمد عبد ربه شاعر العالم شاعر الثّلَاثُمِائَةِ معلقة والشاعرة التونسية القديرة / آمال بو حرب

قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا آمال بو حرب ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه وخاطبت عيني في لغة الهوى عينيك

{1} أريد عناقا طويلا عميقا بحجم السماء
بقلمي الشاعرة التونسية القديرة / آمال بو حرب
أريد عناقا طويلا عميقا
بحجم السماء
عناقا يحيي أنوثتي وكبريائي
عناقا مختلفا هذا المساء
يعيد ترتيبي وكأني قطعة
من الفسيفساء
كم تعطّلت لغة الكلام
وخاطبت عيني
في لغة الهوى عينيك
كم رغبت في شوقِك ودا
فأتصنع الأسباب كي ألقاك
فأنت للصبح بهجته لا يضاهيك
الضحى اشراقا
وطرفك الناعس يورث
الجنون
وكأني طفلة بريئة أبحث
عن حضن يحتويني
وأنت بليلي قبلة صلاتي
فأنت فريضة عمري
في كل الأوقات
في محراب العشق أتلو قصائدي
ودموعي تسكبها أشواقي
أتلمس لك الأعذار فقلبي
مرهف جرّب بعدك
فلقنه ذاك الجوى
ألما كضرب الأمواس
حتى إني أخشى قراءة
قصائد العشق
والغيرة طبع النساء
أراكَ شمساً احياناً
وأفلاكي تطوفُ بها
وكم طافت بحُبِكَ
يا عمري أقماري
يا فكري ويا إيناسي
إن هجرتني أحرفي
فأنت خير جلاسي
والله لست أرى إلّاكَ
مُنفرداً
كالبدرِ مُكتملاً أيقظت
أشواقي
بقلمي الشاعرة التونسية القديرة / آمال بو حرب
{2} أَغَزَّةُ يَا حُلْمَ قَلْبِ الْعَرَبْ
بقلمي أ د الشاعر والناقد والروائي المصري / محسن عبد المعطي محمد عبد ربه شاعر العالم شاعر الثّلَاثُمِائَةِ معلقة
مُهْدَاةٌ إِلَى صَدِيقَتِي الراقية الشاعرة التونسية القديرة / آمال بو حرب تَقْدِيراً وَاعْتِزَازاً وَحُبًّا وَعِرْفَاناً مَعَ أَطْيَبِ التَّمَنِيَاتِ بِدَوَامِ التَّقَدُّمِ وَالتَّوْفِيقِ وَإِلَى الْأَمَامِ دَائِماً إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالـَى .
أَغَزَّةُ يَا حُلْمَ قَلْبِ الْعَرَبْ = تَحَمَّلْتِ أَعْتَى حُرُوبِ الْحِقَبْ
كَسَرْتِ غُرُورَ جُيُوشِ الظَّلَامِ = كَنِدٍّ وَأَقوَى مِنَ الْمُرْتَقَبْ
وَحَطَّمْتِ نَفْسَ الْعَدُوِّ الْبَغِيضِ = بِنَصْرٍ كَبِيرٍ وَرَبِّي كَتَبْ
وَدَغْدَغْتِ فِكْرَ اللِّئَامِ بِجُنْدٍ = يُجِيدُونَ قَهْرَ الَّذِي قَدْ غَصَبْ
وَسَوْفَ تَظَلِّينَ خَيْرَ مُجِيرٍ = وَنَصْرُ الْإِلَهِ الْكَبِيرِ اقْتَرَبْ
لِمَسْرَى الرَّسُولِ بِتَدْبِيرِ رَبٍّ = كَفِيلٍ بِقَهْرِ الَّذِي قَدْ سَلَبْ
فَبُشْرَاكِ غَزَّةُ فِي النَّائِبَاتِ = أُسَجِّلُهَا وَبِمَاءِ الذَّهَبْ
بقلمي أ د الشاعر والناقد والروائي المصري / محسن عبد المعطي محمد عبد ربه شاعر العالم شاعر الثّلَاثُمِائَةِ معلقة
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

848 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع