أخبار وتقارير يوم ٣ تشرين الاول

           

              أخبار وتقارير يوم ٣ تشرين الاول

١-السومرية :قديروف يدعو موسكو لاستخدام السلاح النووي في أوكرانيا

أكد زعيم منطقة الشيشان رمضان قديروف، اليوم إن على موسكو التفكير في استخدام سلاح نووي منخفض القوة في أوكرانيا.وقال قديروف في رسالة على تطبيق تيليغرام: "في رأيي الشخصي، ينبغي اتخاذ تدابير أكثر صرامة، بما يرقى لإعلان الأحكام العرفية في المناطق الحدودية واستخدام أسلحة نووية منخفضة القوة".وكان قديروف يتحدث بعد يوم من إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضم أربع مناطق أوكرانية، من بينها دونيتسك التي تضم ليمان، ووضعها تحت المظلة النووية الروسية، قائلا إن "موسكو ستدافع عن الأراضي التي سيطرت عليها "بكل ما لدينا من قوة ووسائل".

٢-السومرية…
زيلينسكي: تهديدات بوتين النووية قد تكون حقيقية…قال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، إنه لا يعتقد أن نظيره الروسي، فلاديمير بوتن، خادع عندما قال إن موسكو ستكون مستعدة لاستخدام الأسلحة النووية للدفاع عن روسيا.وأعلن بوتن في خطاب نقله التلفزيون الأسبوع الماضي، أن موسكو ستستخدم "كل الوسائل المتاحة" لحماية روسيا وشعبها إذا تعرضت وحدة أراضيها للتهديد.وتابع زيلينسكي، الذي قلل في السابق من أهمية مثل هذه التحذيرات باعتبارها ابتزاز نووي، لشبكة "سي.بي.إس نيوز"، "انظروا، ربما كان الأمر بالأمس خدعة، الآن، يمكن أن يكون حقيقة".وقال الرئيس الأوكراني إنه يمكن اعتبار الضربات الروسية لمحطتين نوويتين أوكرانيتين أو بالقرب منهما "استخداما عصريا للأسلحة النووية أو ابتزازا نوويا". وتتهم كييف موسكو بقصف متكرر لمحطة الطاقة النووية زابوريجيا التي احتلتها روسيا خلال الحرب قبل أن تشن أيضا هجوما صاروخيا بالقرب من محطة بيفدينوكراينسكا النووية.بالمقابل تنفي موسكو قصف محطة زابوريجيا، وتحمل كييف المسؤولية عن ذلك.وحذرت الولايات المتحدة من "عواقب كارثية" إذا استخدمت روسيا أسلحة نووية في أوكرانيا.ووسط توترات المشهد، أمر بوتن بأول تعبئة في روسيا منذ الحرب العالمية الثانية، تقضي باستدعاء 300 ألفًا من قوات الاحتياط للقتال في أوكرانيا في خضم تعزيز أوكرانيا موقعها في الجبهة الشمالية الشرقية وسط هجوم مضاد مستمر باستخدام دبابات روسية استولت عليها، مع تعهد كييف بمزيد من التوغل في الأراضي التي تسيطر عليها موسكو.
٣-‫الجزيرة………
في الذكرى الثالثة لحراك تشرين.. مظاهرات ومواجهات ببغداد وقوات الأمن العراقية تغلق الجسور…تظاهر آلاف العراقيين وسط بغداد في الذكرى الثالثة لحراك تشرين الذي يطالب بإنهاء الفساد وسلطة الأحزاب، واندلعت مواجهات بين المحتجين وقوات الأمن التي أغلقت المنافذ المؤدية إلى المنطقة الخضراء الحصينة وسط العاصمة.وقال مراسل الجزيرة يونس آيت ياسين إن قوات الأمن العراقية أطلقت قنابل الغاز لتفريق المتظاهرين لدى اقترابهم من الكتل الخرسانية في جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء.وأضاف أن الوضع كان هادئا، ولكنه توتر مع ارتفاع أعداد المتظاهرين، مشيرا إلى أنهم رددوا شعارات تندد بالطبقة السياسية.وبالإضافة إلى إنهاء الفساد، يطالب حراك تشرين بوضع حد لسلطة الأحزاب ورفض التدخلات الخارجية.وأظهرت صور إصابة عدد من المتظاهرين خلال المواجهات مع قوات الأمن العراقية التي اعتلت الكتل الخرسانية.
جسور مغلقة
وافاد مراسل الجزيرة في بغداد بأن القوات الأمنية أغلقت جسور الجمهورية والسنك والأحرار وسط العاصمة بالكتل الإسمنتية والحواجز تحسبا لمظاهرات وتشهد المنطقة الخضراء في العاصمة إجراءات أمنية مشددة؛ بعد توجيهات حكومية بتعزيز الإجراءات الأمنية في المنطقة من خلال غلق بواباتها وزيادة عدد الحواجز داخل المنطقة، إضافة إلى إغلاق بعض الطرق المؤدية إليها، تحسبًا لوقوع أي طارئ.وأعطى رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي الليلة الماضية أوامر صارمة بمنع استخدام الرصاص والوسائل الأخرى غير القانونية في التعامل مع المظاهرات، مؤكدا حق التظاهر السلمي الذي كفله الدستور.وناشد الكاظمي المتظاهرين التعاون مع قوات الأمن لحفظ مؤسسات الدولة والممتلكات العامة والخاصة وحمايتها.وتأتي الاحتجاجات التي ينظمها حراك تشرين في خضم أزمة سياسية حادة يشهدها العراق، وكانت من تداعياتها المواجهات الدامية التي وقعت أخيرا في بغداد بين فصائل عراقية.يذكر أن ما يقرب من 600 شخص قتلوا وأصيب 30 ألفا منذ بدء الحراك المناهض للفساد وللطبقة السياسية في أكتوبر/تشرين الأول عام 2019.

٤-خبراء «الناتو»: موسكو ترفع من منسوب خطر المواجهة النووية معها ………الاتحاد الأوروبي يشدّد على «تنسيق التسلّح» بين الأعضاء لمواجهة حرب محتملة مع روسيا………………بروكسل: شوقي الريّس
طلبت المفوضية الأوروبية من الدول الأعضاء في الاتحاد تعزيز تدابير المراقبة على الحدود الخارجية، وإخضاع طلبات تأشيرات الدخول التي يتقدم بها مواطنون روس إلى التدقيق الشديد بسبب «التهديدات الأمنية الناشئة عن التصعيد الأخير في الخطوات التي اتخذتها موسكو»، كما جاء في التعميم الذي وجهته مساء الجمعة إلى الحكومات الأوروبية.وفي تصريحات، أمس (السبت)، للمسؤول الأوروبي عن السياسة الخارجية، جوزيب بورّيل، شدد على ضرورة «تنسيق التسلّح» بين الدول الأعضاء لمواجهة حرب محتملة مع روسيا.وقال بورّيل، الذي كان يتحدث في منتدى «لا توخا» في مقاطعة جليقية شمالَ إسبانيا «نحتاج إلى عملية إعادة التسلّح بشكل منسّق، ومهمتي هي التخطيط للتنمية العسكرية»، مضيفاً أنه «ربّ ضارة نافعة»، في إشارة إلى أن الحرب في أوكرانيا «دفعت أوروبا إلى وضع الحرب في أفقها الوجودي».وذكّر بورّيل بأن إنفاق البلدان الأوروبية على التسلّح يعادل إنفاق الصين وأربعة أضعاف الإنفاق الروسي، لكن بقدر أقل من الفاعلية.وقال إن الاتحاد الأوروبي قام على التجارة والقانون «لكنه اختار التغاضي عن مفهوم القوة الذي أوكله إلى التكافل في العلاقات التجارية بين الدول»، مشيراً إلى أن الاتحاد الذي يقوم على الاتفاقات التجارية وحدها لا يكفي.وقال المسؤول الأوروبي: «نعيش في حديقة محاطة بغابة، ولا يكفي أن نرفع الجدران الواقية حولنا، بل علينا الاستعداد للتصدي لما قد يأتي من الغابة، وبالتالي فإن الأدوات العسكرية ليست مجرد نزوة عابرة، بل هي ضرورة لا بد منها من أجل البقاء».
وكشف بورّيل أن قيمة المساعدات العسكرية التي قدّمها الاتحاد الأوروبي لأوكرانيا حتى الآن بلغت 2.5 مليار يورو، وأن ما قدمته الدول الأعضاء بشكل ثنائي يوازي نصف ما قدمته الولايات المتحدة.وانهى بورّيل قائلاً: «العلاقات التجارية تحتاج إلى طرفين، أما الحرب فيكفي طرف واحد لشنّها، وهو مستعدّ وقد شنّها»، ليضيف أن «روسيا قد خسرت الحرب المعنوية والسياسية، لكن أوكرانيا لم تنتصر بعد».ويأتي هذا التحرك في سياق التعبئة الغربية لمواجهة القرار الروسي بضمّ المقاطعات الأربع التي تشكّل 15 في المائة من مساحة أوكرانيا، الذي وصفه الأمين العام للحلف الأطلسي ينيس ستولتنبيرغ بأنه «أخطر تصعيد في الحرب التي بدأها بوتين، وأكبر محاولة لضم الأراضي بالقوة في أوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية»، داعياً الأسرة الدولية إلى عدم الاعتراف بهذا القرار.وكانت الإدارة الأميركية أدانت من جهته قرار الضم وأعلنت فرض عقوبات جديدة على روسيا طالت عدداً من البرلمانيين وكبار الموظفين والمسؤولين العسكريين ومؤسسات دفاعية.وكان المجلس الأوروبي أدان قرار الضم الذي وصفه بأنه انتهاك روسي آخر للقانون الدولي، وأكد أن الدعم العسكري والاقتصادي لأوكرانيا لن يتزعزع، وسيستمر حتى تحرير كل الأراضي الأوكرانية المحتلة وإعادتها إلى السيادة الأوكرانية.ويقول خبراء الحلف الأطلسي إن قرار موسكو بوضع المقاطعات الأوكرانية الأربع تحت المظلة الدفاعية الروسية يرفع من منسوب خطر المواجهة النووية مع موسكو، في الوقت الذي وجّهت كييف كتاباً رسمياً إلى الحلف الأطلسي للتعجيل في بت طلبها الانضمام إلى المنظمة العسكرية الغربية المجمّد منذ عام 2008.وصرّح الأمين العام للحلف بأن لأوكرانيا الحق في استعادة أراضيها المحتلة، مذكّراً بأن الانضمام إلى «الناتو» يقتضي موافقة بالإجماع من الدول الأعضاء.ويخشى مسؤولون أوروبيون أن تلجأ موسكو إلى افتعال أحداث في المناطق حيث تعيش أقليات روسية في البلدان المتاخمة لها، وذلك لمحاولة توسيع دائرة المواجهة وتخفيف الضغط الذي تتعرّض له قواتها بعد الهجوم الأوكراني المضاد الذي تمكّن من استعادة السيطرة على بعض المناطق المحتلة في الأسابيع الماضية.وكانت مخاوف الأوروبيين من إقدام موسكو على مغامرات جديدة قد تبدّت ليل الجمعة في الجلسة الختامية للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، حيث دارت مواجهة عنيفة بين روسيا والدول الأعضاء في الاتحاد الروسي حول مشروع قرار يتناول الأمن النووي.وبدا واضحاً خلال النقاش الذي استعاد أجواء الحرب الباردة في ذروة احتدامها، أن الدول الأوروبية تخشى أن تكون الخطوة الأخيرة التي أقدمت عليها موسكو بداية لتصعيد أوسع رداً على العقوبات المفروضة عليها.في غضون ذلك تجهد المفوضية الأوروبية لتوحيد مواقف الدول الأعضاء من موجة النزوح الروسي في أعقاب قرار التعبئة العسكرية الجزئية التي أعلنتها موسكو، حيث إن دول الاتحاد الشرقية تصرّ على إقفال الحدود وتتردد حتى في منح التأشيرات الإنسانية، فيما تبدى دول أخرى، مثل ألمانيا، استعدادها لاستقبال الذين ينشقون عن «الكرملين».وكانت المفوّضة الأوروبية للشؤون الداخلية إيلفا جوهانسن قد صرّحت أمس بأن التطورات الأخيرة رفعت منسوب التهديدات على الأمن الأوروبي، ودعت الدول الأعضاء في الاتحاد إلى تعزيز تدابير الرقابة والتنسيق الوثيق بين أجهزتها الأمنية. وذكّرت بأن الحصول على تأشيرة دخول إلى بلدان الاتحاد ليس حقاً، بل هو امتياز، وأن طلب التأشيرات الإنسانية هو من الحقوق الأساسية التي ينبغي احترامها.وقالت جوهانسن إن المواطنين الروس بإمكانهم الاستمرار في طلب تأشيرات لفترة طويلة أو إقامة في بلدان الاتحاد، طالبت إلى السلطات المعنية في هذه البلدان تبدية طلبات المنشقين والصحافيين المستقلين، التي تُقدّم لأسباب عائلية طارئة.

٥-شفق نيوز ………

كشف محامي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم عن رفع دعوى قضائية بتهمة التشهير ضد أحد النواب البرلمانيين عن الحزب الحاكم في ألمانيا بعد وصف الأخير للرئيس التركي بـ"جرذ المجاري". وقال محامي الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مصطفى كابلان لوكالة (أسوشيتد برس) إنه تقدم بشكوى قضائية ضد النائب الألماني الذي وصف الزعيم التركي بـ"جرذ المجاري".وأكد المحامي مصطفى كابلان لوكالة أسوشيتد برس، ما جاء في مجلة "دير شبيغل" الألمانية، عبر قوله، إنه تقدم فعلا بشكوى ضد المشرّع الألماني البارز، وولفجانغ كوبيكي، بتهمة التشهير.وكانت مجلة "دير شبيغل"، قالت إن "شكوى كابلان تفيد بأن تصريح كوبيكي ينتقص من شأن الشخص المعني وهجوم غير قانوني على شرف الغير".من جانبه قال كوبيكي، وهو عضو الحزب الديمقراطي الحر الحاكم في ألمانيا، لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إنه "غير مهتم بالدعوى القضائية".وانتقدت الحكومة التركية بشدة هذا الأسبوع تعليقات كوبيكي التي أدلى بها في حدث انتخابي.واستخدم كوبيكي مصطلح "جرذ المجاري" في إشارة إلى الرئيس التركي إردوغان أثناء حديثه عن صفقة هجرة بين تركيا والاتحاد الأوروبي.وقال المشرع في وقت لاحق إنه "يعتبر جرذان المجاري كائنات صغيرة ولطيفة ولكنها أيضا ذكية ومخادعة والتي تظهر أحيانا كأبطال في قصص الأطفال.يذكر أن إردوغان فاز سابقا بقضية في ألمانيا وحصل على حكم بمنع فنان كوميدي من تكرار أجزاء من قصيدة كتبها ضد الرئيس التركي.وبحسب رجل القانون، سورين غريغوتش، الذي تحدث لشبكة التحرير الألمانية "آر أن دي"، فإن كوبيكي، معرض لدفع غرامة مالية أو السجن وفق ما تمليه المادة 185 من القانون الجنائي الألماني.وقد تصل مدة السجن إلى خمسة أعوام، حيث أن محامي إردوغان بنى قضيته على أساس "التشهير" باسم الرئيس التركي.ويُعاقب القانون الألماني على الإهانة بغرامة مالية أو بالسجن لمدة تصل إلى عام واحد؛ وإذا كانت الإهانة علنية فقد تصل مدة السجن لعامين "بالإضافة إلى ذلك، وبما أن محامي إردوغان تحدث عن تشهير، فإن النائب الألماني معرض للحكم عليه بالسجن خمس سنوات" وفق غريغوتش.

٦-سكاي نيوز………………الأخبار العاجلة

l قبل 1 ساعة
الحكومة اليمنية: تلقينا مقترحا من المبعوث الدولي لتمديد الهدنة التي تنتهي في 2 أكتوبر
l قبل 1 ساعة
الشركة المشغلة لخط " نورد ستريم 2" تعلن توقف تسرب الغاز
l قبل 1 ساعة
وزير الدفاع التركي يتهم الولايات المتحدة بالضلوع في هجوم وقع جنوبي تركيا الإثنين الماضي وأسفر عن مقتل شرطي
l قبل 3 ساعات
رئيس الشيشان: على روسيا استخدام أسلحة "نووية تكتيكية" بعد انسحاب القوات الروسية من ليمان شرقي أوكرانيا
l قبل 3 ساعات
الدفاع الروسية: قواتنا غادرت منطقة ليمان شرقي أوكرانيا
l قبل 4 ساعات
الأمن العراقي يمنع المتظاهرين من دخول المنطقة الخضراء
l قبل 4 ساعات
الكاظمي يوجه باستنفار الجهود لإنقاذ المحاصرين في المبنى المنهار بالكرادة في بغداد وفتح تحقيق بالحادث
l قبل 7 ساعات
القوات الأوكرانية تعلن أنها حاصرت عدة آلاف من الجنود الروس في ليمان في الشرق الأوكراني

l قبل 7 ساعات
مجلس الوزراء الكويتي يقدم استقالة أعضائه إلى أمير البلاد بعد إعلان نتائج انتخابات مجلس الأمة
l قبل 8 ساعات
الأمم المتحدة: ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير مركز تعليمي في كابول إلى 35 قتيلا على الأقل
l قبل 9 ساعات
الرئاسة اللبنانية: الرئيس ميشال عون تسلم رسالة من الوسيط الأميركي بخصوص ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل
l قبل 10 ساعات
مراسلنا: قوات مكافحة الشغب تطلق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في جسر الجمهورية ببغداد
l قبل 10 ساعات
مصادر أوكرانية: دورية روسية تعتقل مدير عام محطة زابوريجيا النووية
l قبل 10 ساعات
غازبروم الروسية تؤكد الاستمرار بشحن الغاز إلى أوروبا عبر أوكرانيا وبما يعادل 41.7 مليون متر مكعب يوم السبت
l قبل 15 ساعة
هاريس وصواريخ بيونغيانغ و"التنين الهادئ".. ثلاثية تشعل شرق آسيا
l قبل 15 ساعة
إبراهيم تراوري "الغامض".. يرسم مستقبل بوركينا فاسو
l قبل 16 ساعة
الإعصار إيان يحصد المزيد من الأرواح في فلوريدا الأميركية لترتفع حصيلة الضحايا إلى 23 قتيلا
l قبل 18 ساعة
الـ"كاف" يسحب تنظيم أمم أفريقيا 2025 من غينيا
l قبل 18 ساعة
الاستخبارات الاميركية تقرأ في سلوك بوتن احتمال اللجوء للنووي
l قبل 21 ساعة
ضباط في جيش بوركينا فاسو يعلنون حل الحكومة وإغلاق الحدود حتى إشعار آخر
l قبل 21 ساعة
البيت الأبيض: الجيش الأميركي مستعد لمواجهة "أي احتمال" في أوروبا
مع تحيات مجلة الكاردينيا
آخر خبر /
شبيه بالإنسان.. إيلون ماسك يعرض الروبوت الشهير "أوبتيموس"…… أعلنت شركة تسلا للسيارات التي يمتلكها إيلون ماسك، أنها ستكشف النقاب عن روبوتها البشري الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي والمسمى "أوبتيموس"، في غضون 3 أشهر فقط، وكشفت ميزاته "الخارقة".وفي حديثه في منتدى قطر الاقتصادي الثلاثاء، قال ماسك إن نموذجا أوليا للروبوت سيتم عرضه في "يوم الذكاء الاصطناعي" في تسلا يوم 30 سبتمبر، وفقا لموقع "ذا فيرج".وسيقف "أوبتيموس" الذي تم الإعلان عنه لأول مرة في أغسطس الماضي، على ارتفاع 180 سم تقريبا، وسيكون قادرا على المشي بسرعة 8 كم في الساعة، ويرفع أثقالا بوزن 70 كغ تقريبا.وسيتم تصميم الروبوت للتعامل مع المهام "الخطيرة والمملة" في المصنع وغيرها من الأماكن، ولكنه سيكون "ودودا" مثل الحيوان الأليف، على حد تعبير ماسك.ومن المتوقع أن يكون الروبوت قادرا على التعامل مع مجموعة من الوظائف، مثل ربط البراغي بالسيارات بمفتاح ربط، والتقاط البقالة في المتاجر.وتشير النماذج السابقة التي تم إصدارها سابقا إلى أنه قد يشبه إلى حد كبير الروبوتات "إن إس 5" في فيلم الخيال العلمي الأميركي "آي روبوت" من بطولة ويل سميث عام 2004.وقال ماسك متحدثًا إلى الصحفي البريطاني جون ميكلثويت من خلال رابط مباشر في المنتدى الذي يعقد في الدوحة: "آمل أن يكون لدينا نموذجا أوليا مثيرا للاهتمام لعرضه على الناس خلال أشهر".وتم تعيين روبوت تسلا ليشمل تقنيات "القيادة الذاتية" المستخدمة في سيارات تسلا الكهربائية، والتي ستسمح للروبوت بالتعرف على الأشياء الموجودة في العالم الحقيقي، على الرغم من أن الروبوت سيكون له مستشعرات ومشغلات مخصصة.وسيتم تركيب كاميرات تسلا في مقدمة رأس الروبوت وسيتم تشغيل أعماله الداخلية بواسطة كمبيوتر الشركة ذات القيادة الذاتية الكاملة.

فيديوات أيام زمان

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

825 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع