أخبار وتقارير يوم ٦ كانون الاول

 أخبار وتقارير يوم ٦ كانون الاول

إقالة رئيس اللجنة الاولمبية العراقية رعد حمودي من منصبه

رووداو ديجيتال:صوتت الهيئة العامة للجنة الاولمبية العراقية على اقالة رئيس اللجنة الحارس الدولي السابق رعد حمودي من منصبه خلال اجتماع استثنائي.

وصوت 25 عضواً، الثلاثاء (5 كانون الأول 2023)، على اقالة حمودي مقابل صوتين لصالحه مع وجود ورقة بيضاء واحدة.

غادر رئيس اللجنة الاولمبية الذي يواجه اتهامات تتعلق بخروقات مالية دافع عنها خلال الاجتماع الاستثنائي، القاعة احتجاجاً على مقترح طرح الثقة به، فضلاً عن انسحاب اربعة اعضاء من الهيئة العامة قبل بدء عملية التصويت.

وذكر احد اعضاء الهيئة العامة للجنة الاولمبية فضل عدم الكشف عن اسمه، لفرانس برس، أن "25 عضواً صوتوا لاقالة حمودي مقابل صوتين لصالحه ووجود ورقة بيضاء واحدة، وغادر اربعة اعضاء قاعة الاجتماع قبل بدء عملية التصويت فضلا عن رئيس اللجنة".

و"سيتولى النائب الاول لرئيس اللجنة الاولمبية عقيل مفتن مهمة رئاسة اللجنة بالوكالة حسب النظام الداخلي، وبعد عملية تصويت سري حددت الهيئة العامة العاشر من شباط المقبل موعدا لانتخاب رئيس جديد للجنة، بعد وصول موافقة اللجنة الاولمبية الدولية على هذه الاجراءات"، حسب قول العضو بالهيئة العامة للجنة الاولمبية.

اختير حمودي، الحارس السابق للمنتخب العراقي وقائده في مونديال 1986 في المكسيك، لرئاسة اللجنة الاولمبية عام 2009 وتولى هذا المنصب قرابة 14 عاماً.

وخسر حمودي منصبه في الانتخابات التي جرت في 14 تشرين ثاني 2020 والتي فاز بها الرئيس السابق لاتحاد السباحة سرمد عبد الاله، قبل أن يقصى الأخير نتيجة عدم اعتراف اللجنة الاولمبية الدولية بتلك الانتخابات بسبب اعتراضات قضائية ضد الرئيس الجديد.

وحسب فرانس برس، فقد أشار المصدر الى "تشكيل لجنة تقوم بمراقبة واعادة صياغة الميزانية المالية المقدمة من الدولة الى اللجنة الاولمبية".
---------------
بوتين يزور الإمارات والسعودية الأربعاء

يتوجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الإمارات والسعودية، قبل أن يستقبل الخميس نظيره الإيراني في موسكو، مواصلًا بذلك عودته إلى الساحة الدولية رغم المحاولات الغربية لعزله.

الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف أوضح أن "الرئيس بوتين سيجري زيارة عمل إلى الإمارات العربية المتحدة والسعودية يوم غد (الأربعاء 6 كانون الأول 2023)"، مبيّناً أن الزيارتين ستحدثان "في يوم واحد".

الكرملين أشار إلى أن بوتين سيلتقي في الإمارات الرئيس محمد بن زايد آل نهيان لـ "البحث في سبل التعاون والوضع في الشرق الأوسط"، وفي الرياض، سيستقبله ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لـ "البحث في التجارة والاستثمارات والسياسة الدولية".

منذ استهدفته المحكمة الجنائية الدولية بمذكرة توقيف في آذار بتهمة ارتكاب "جرائم حرب" بسبب "الترحيل غير القانوني" لآلاف الأطفال الأوكرانيين، خصّ بوتين أقرب حلفائه برحلاته النادرة إلى الخارج.

فقد كان غائباً مثلاً عن قمتي مجموعة العشرين في الهند ومجموعة "بريكس" في جنوب إفريقيا الأخيرتين في أيلول وآب على التوالي، موضحاً أنه يتجنب الاجتماعات الدولية حتى لا "يسبب مشاكل" للمنظمين.

ومع فشل الهجوم الأوكراني المضاد هذا الصيف على الجبهة واستيعاب الاقتصاد الروسي لصدمة العقوبات الغربية والتركيز الدولي على الحرب بين إسرائيل وحركة حماس، يبدو بوتين مفعماً بالثقة.

الناطق باسم الكرملين، بيّن أن بوتين سيتطرّق إلى العلاقات الثنائية والحرب بين إسرائيل وحماس والسياسة الدولية بالإضافة إلى خفض إنتاج النفط في إطار عمل تحالف أوبك+ الذي انضمت إليه روسيا.

فيما يتعلق بالحرب في قطاع غزة، انتقد الرئيس الروسي مراراً إسرائيل منذ بداية حربها مع حماس، مندداً بـ"الكارثة" الإنسانية في غزة وداعياً إلى إنشاء دولة فلسطينية، وهي رسالة يُتوقع أن يكررها خلال جولته العربية.

بوتين وفي قمة افتراضية لمجموعة العشرين حول هذه الحرب في نهاية تشرين الثاني، اتهم الغربيين بإظهار سخط انتقائي من خلال إدانة الحرب في أوكرانيا، واتهمهم بـ"إبادة المدنيين في فلسطين".

بشأن بالنفط، أعلنت روسيا الأسبوع الماضي نيتها تعزيز خفضها الطوعي لإنتاج النفط إلى 500 ألف برميل يومياً وتمديده حتى نهاية آذار 2024 بهدف تعزيز الأسعار العالمية، بالتعاون مع السعودية.

لم يذكر الكرملين ما إذا كان الرئيس الروسي سيحضر مؤتمر الأطراف حول المناخ "كوب28" المنعقد حالياً في دبي.

"قضايا ثنائية وإقليمية ودولية"

بعد زيارته للسعودية والإمارات، سيستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره الإيراني إبراهيم رئيسي لإجراء محادثات، على ما أعلن الكرملين في وقت يعزز البلدان الخاضعان لعقوبات غربية علاقاتهما الاقتصادية والعسكرية.

وزار بوتين إيران في تموز 2022 فيما سافر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى طهران في تشرين الأول الماضي لإجراء محادثات مع نظرائه الإقليميين.

بدوره، ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية أن رئيسي سيسافر إلى موسكو تلبية لدعوة من بوتين على رأس "وفد سياسي اقتصادي رفيع المستوى"، مشيرة إلى أن "قضايا ثنائية، بما فيها التفاعلات الاقتصادية، وكذلك مناقشات حول قضايا إقليمية ودولية، خصوصًا الوضع في غزة، ستكون على رأس جدول أعمال الزيارة التي تستمر يومًا واحدًا".

تتهم الدول الغربية إيران بالمشاركة في جهود حرب روسيا على أوكرانيا من خلال إمدادها بكميات كبيرة من المسيّرات المتفجرة من طراز "شاهد" وأسلحة أخرى تستخدمها روسيا لتنفيذ حملة قصف واسعة النطاق للمدن الأوكرانية.

في تشرين الأول، زار بوتين نظيره الصيني شي جينبينغ في الصين على هامش منتدى طرق الحرير الجديدة. وقبل ذلك بأيام، زار قرغيزستان حليفة موسكو، في أول رحلة له إلى الخارج منذ صدور مذكرة التوقيف الدولية في حقه.

-----------
"التنسيقي" يحدد سقفاً زمنياً لجلسة اختيار بديل الحلبوسي ويشترط ثلاثة مرشحين للمنصب

شفق نيوز/ كشف مصدر سياسي مطلع، يوم الثلاثاء، أن الإطار التنسيقي، الجامع للقوى السياسية الشيعية، حدد سقفاً زمنياً لاختيار رئيس مجلس النواب بديلاً للمنهّية عضويته محمد الحلبوسي، مشيراً إلى اختيار الإطار ثلاثة مرشحين فقط لتولي المنصب.

وقال المصدر لوكالة شفق نيوز، إن "قوى الإطار التنسيقي قررت أن لا يتجاوز موعد انعقاد جلسة البرلمان لاختيار رئيس مجلس النواب الجديد، يوم السبت المقبل، واختصر الأسماء المرشحة لثلاثة فقط وهي كل من (محمود المشهداني، وشعلان الكريم، وسالم العيساوي)".

وأشار المصدر إلى أنه "لا يوجد اتفاق موحد ما بين قوى الإطار على دعم مرشح محدد من تلك الأسماء فكل طرف له رأيه الخاص بهذه الشخصيات المرشحة".

ومساء يوم أمس الاثنين، عقد الإطار التنسيقي اجتماعاً لمناقشة الأسماء المرشحة لرئاسة البرلمان العراقي من قبل القوى السياسية السنية.

أخبر بذلك مصدر مطلع، وكالة شفق نيوز، وزاد أن قادة الإطار التنسيقي سيناقشون الأسماء المرشحة لرئاسة مجلس النواب العراقي المقدمة من قبل القوى السياسية السنية.

وقررت رئاسة مجلس النواب العراقي إنهاء عضوية رئيس المجلس محمد الحلبوسي بشكل رسمي، استنادا إلى قرار المحكمة الاتحادية العليا، اعتباراً من تاريخ الرابع عشر من تشرين الثاني/ نوفمبر 2023.

وأعلنت المحكمة الاتحادية العليا "أعلى سلطة قضائية في العراق"، يوم الثلاثاء 14 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، إنهاء عضوية رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، على خلفية دعوى قضائية رفعها ضده النائب ليث الدليمي اتهمه فيها بتزوير استقالة له (الدليمي) من عضوية مجلس النواب، وعلى إثره قضت المحكمة الاتحادية بإنهاء عضويتهما (الحلبوسي والدليمي).

-------------

١-سكاي نيوز…..
500 ضحية.. دفاع مدني غزة يروي تفاصيل قصف حي الشجاعية……اتهم الدفاع المدني في قطاع غزة الجيش الإسرائيلي بتعمد قصف حي مكتظ بالسكان والنازحين في مدينة غزة، مما أوقع 500 شخص ما بين قتيل وجريح، صباح السبت.ويروي محمود بصل، المتحدث باسم الدفاع المدني في غزة، لموقع "سكاي نيوز عربية"، تفاصيل ما تعرّض له حي الشجاعية صباحا، قائلا إن القوات الإسرائيلية استهدفت مربعا سكنيا كاملا في حي الشجاعية داخل مدينة غزة كان مأهولا بالنّازحين، بالقصف الحي.وفي تقديراته، بلغ عدد الضحايا 500، بينهم 300 قتيل على الأقل، بخلاف تهدّم مبانٍ كاملة.ولم يعُد الدفاع المدني قادرا على انتشال الجثث من أنقاض المريع السكني، الذي استهدفته إسرائيل، وفق بصل، مرجعا ذلك إلى:
تهالُك معدات الدفاع المدني بالكامل تقريبا جرّاء استهدافها، وبعضها خرج من الخدمة منذ بدء الحرب.
القصف الإسرائيلي المتواصل على حي الشجاعية وغيره من الأحياء في مدينة غزة، يعيق تحرّك الدفاع المدني.
تحوّل الأبنية في حي الشجاعية إلى ركام، يَحول دون عمل الدفاع المدني بالشكل الجيّد.
العدد الكبير للضحايا يُصعّب عملية استخراج الجثث كاملة.
استهداف جنود إسرائيليين

من ناحيتها، أعلنت حركة حماس، السبت، أنها استهدفت مجموعة من جنود المشاة الإسرائيليين المتمركزين شمال غربي مدينة غزة، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

كانت الحركة أكّدت في وقت سابق من السبت، أنّها استهدفت تل أبيب برشقة صاروخية؛ ردا على الغارات الإسرائيلية على غزة.

والجمعة، تمّ استئناف المعارك في غزة، بعد انتهاء الهدنة المؤقتة التي استمرّت من 24 نوفمبر إلى صباح يوم 1 ديسمبر، وشهدت إطلاق سراح 80 رهينة إسرائيلية و240 سجينا فلسطينيا، وكذلك أطلِق سراح أجانب معظمهم تايلانديون يعملون في إسرائيل، من خارج إطار اتفاق الهدنة.

مطالب الإخلاء

من جديد، عاود الجيش الإسرائيلي مطالبة سكان قطاع غزة بإخلاء أماكنهم، قائلا على لسان المتحدّث باسمه، أفيخاي أدرعي، السبت: "حفاظا على سلامتكم، إننا ندعوكم لإخلاء منازلكم فورا"، خاصة في جباليا والشجاعية والزيتون والبلدة القديمة (شمالا)، والتوجّه عبر محورين مركزيين إلى منطقة درج طوبه والمنطقة الغربية بغزة.وجنوبا، طالب بإخلاء مناطق في خربة خزاعة وعبسان وبني سهيلا ومعن والقرارة، والتوجّه إلى رفح ومنطقة المواصي باتجاه الحدود مع مصر؛ وهو ما يثير قلق دول الجوار، خاصة مصر والأردن، من أنها خطوة إسرائيلية ضمن مخطّط تهجير الفلسطينيين بالتضييق عليهم ودفعهم لمحاولة عبور الحدود.

٢-الشرق الاوسط…..
«هيئة البث الإسرائيلية»: قادة الجيش يصادقون على خطة مواصلة القتال في غزة
قالت «هيئة البث الإسرائيلية»، اليوم، إن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هيرتسي هاليفي ورئيس جهاز الأمن الداخلي رونان بار صادَقا على خطط عسكرية لمواصلة القتال في قطاع غزة خلال اجتماعهما اليوم.ونقلت الهيئة عن هاليفي قوله في الاجتماع: «نركز على تفكيك (حماس) بشكل أكبر، وتهيئة الظروف لعودة المزيد من المختطَفين».ولم تكشف هيئة البث تفاصيل عن خطط الجيش بشأن عملياته في غزة.
٣-الشرق الاوسط..
إسرائيل تعد خططاً لاغتيال قادة «حماس» عبر العالم……تضمنت أيضاً طرد آلاف المقاتلين من غزة… وسط مخاوف
أبرز قادة حركة «حماس».jpeg


تستعد أجهزة المخابرات الإسرائيلية لاغتيال قادة «حماس» في كل أنحاء العالم عندما تنتهي الحرب في غزة، في ما يمكن أن يكون مطاردة واسعة النطاق تستمر سنوات ويمكن أن تكون لها تداعيات على دول عديدة، عربياً وعالمياً، بالإضافة إلى «طرد آلاف المقاتلين» من غزة، وفق ما نقلت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية عن مسؤولين إسرائيليين.وكشف هؤلاء أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أصدر أوامره لهذه الأجهزة من أجل وضع خطط لمطاردة قادة «حماس» الذين يعيشون في لبنان وتركيا وقطر. وتعيد هذه الخطط إلى الأذهان مجموعة من عمليات الاغتيال التي نفذتها المخابرات الإسرائيلية، لا سيما «الموساد»، ضد قادة فلسطينيين في بيروت خلال السبعينات من القرن الماضي، وقتل أحد قادة «حماس» في دبي قبل سنوات، فضلاً عن عمليات اغتيال أخرى بسيارات مفخخة ضد أحد قادة «حزب الله» في سوريا، وبندقية يجري التحكم فيها عن بعد لقتل عالم نووي في إيران.

فرصة ثانية
ورأت الصحيفة أن الخطط الجديدة تمثل «فرصة ثانية» لنتنياهو الذي أمر عام 1997 بتسميم زعيم «حماس» خالد مشعل في الأردن، التي انتهت بالفشل، لكنها أدت إلى أزمة وإلى إطلاق الزعيم الروحي للحركة آنذاك الشيخ أحمد ياسين.وأثار نتنياهو حفيظة بعض المسؤولين الإسرائيليين عندما أعلن في 22 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي نيته، قائلاً: «أصدرت تعليماتي للموساد بالعمل ضد قادة (حماس) أينما كانوا». وكذلك قال وزير الدفاع يوآف غالانت إن قادة الحركة يعيشون في «الوقت الضائع».وبينما تحاول إسرائيل عادةً إبقاء هذه الجهود سرية، لم يُظهر زعماؤها سوى القليل من التحفظ لملاحقة المسؤولين عن هجوم 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، مثلما فعلوا مع المسؤولين الفلسطينيين عن هجوم أولمبياد ميونيخ عام 1972 الذي أدى إلى مقتل 11 رياضياً إسرائيلياً.

القانون الدولي
وكشف مسؤولون أن الخطط التي وضعت هي امتداد للحرب في غزة، بما يعكس نية إسرائيل ضمان ألا تشكل «حماس» تهديداً خطيراً مرة أخرى، مثلما قادت الولايات المتحدة تحالفاً عالمياً ضد «داعش» في كل من العراق وسوريا.وكجزء من هذه الجهود «تدرس إسرائيل أيضاً ما إذا كان بإمكانها طرد الآلاف من مقاتلي (حماس) ذوي الرتب المنخفضة بالقوة من غزة وسيلةً لتقصير الحرب»، وفقاً للصحيفة الأميركية التي لفتت إلى أن «عمليات القتل المستهدف في الخارج يمكن أن تنتهك القانون الدولي، وتتعرض لخطر ردود الفعل العكسية من الدول التي يعمل فيها القتلة من دون إذن».وقال المسؤولون إن «بعض المسؤولين الإسرائيليين أرادوا شن حملة فورية لقتل مشعل وغيره من قادة (حماس) الذين يعيشون في الخارج». وأضافوا أنه «من غير المعروف أن إسرائيل نفذت أي عمليات قتل مستهدفة في قطر»، علماً بأن القيام بذلك «كان يمكن أن ينسف الجهود المستمرة للتفاوض على إطلاق الرهائن المحتجزين لدى (حماس)».

محادثات الرهائن
وأصبحت قطر المحور الرئيسي لمحادثات الرهائن، حيث التقى رئيس الموساد ديفيد بارنيع ومدير وكالة الاستخبارات المركزية «سي آي إيه» ويليام بيرنز في الدوحة مؤخراً لإجراء المزيد من المناقشات حول إطلاق الرهائن الإسرائيليين مقابل إطلاق المعتقلين الفلسطينيين.وأكد المدير السابق لـ«الموساد» إفرايم هاليفي، أن «قتل قادة (حماس) لن يقضي على التهديد»، واصفاً الخطة بأنها «بعيدة المنال لأن ملاحقة (حماس) على نطاق عالمي ومحاولة إزالة جميع قادتها بشكل منهجي من هذا العالم هي رغبة في الانتقام، وليست رغبة في تحقيق هدف استراتيجي».غير أن الرئيس السابق للمخابرات العسكرية عاموس يادلين قال إنه «يجب تقديم جميع قادة (حماس)، كل أولئك الذين شاركوا في الهجوم (7 أكتوبر) والذين خططوا له والذين أمروا بالهجوم، إلى العدالة أو القضاء عليهم»، مضيفاً أن «هذه هي السياسة الصحيحة».

نتائج عكسية
وأدت الحملات في بعض الأحيان إلى نتائج عكسية. ففي عام 1997 أمر نتنياهو جواسيس إسرائيليين بقتل مشعل في الأردن. وبعدما دخل الفريق الإسرائيلي وهاجم مشعل بمادة سامة، قبضت السلطات الأردنية على الجاني. وهدد الأردن بإنهاء معاهدة السلام مع إسرائيل. كما ضغط الرئيس الأميركي بيل كلينتون آنذاك على نتنياهو لإنهاء الأزمة وإرسال الترياق الذي أنقذ حياة مشعل. ثم وافقت إسرائيل على إطلاق ياسين و70 سجيناً فلسطينياً آخرين.

وفي عام 2010، طار فريق من العملاء الإسرائيليين إلى دبي، حيث انتظروا وصول مؤسس الجناح العسكري لـ«حماس» محمود المبحوح في الفندق وخنقوه. وفي حين بدا في البداية أن المبحوح توفي لأسباب طبيعية، إلا أن مسؤولي دبي تمكنوا في نهاية المطاف من التعرف على فريق الاغتيال واتهموا إسرائيل بالعملية. واستغرق الأمر سنوات لإصلاح الضرر الذي لحق بعلاقات إسرائيل مع دولة الإمارات العربية المتحدة.

٤-السومرية…

بالأرقام من غزة.. أحدث حصيلة لضحايا القصف الإسرائيلي

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، ارتفاع عدد القتلى جراء القصف الإسرائيلي إلى 15523 قتيلا وأكثر من 41 ألف مصاب، مشيرة إلى وجود عدد كبير من الضحايا تحت الأنقاض.وقالت الوزارة، إن "الاحتلال يركز عدوانه على مناطق قطاع غزة كافة دون استثناء ويدعي كذبا بوجود مناطق آمنة".وأكدت أن "الاحتلال يوسع دائرة استهداف المدنيين ولم يترك شبرا واحدا في غزة بلا قصف وارتكب عشرات المجازر خلال الساعات الماضية".وأضافت أنه "تم انتشال 316 شهيدا و664 جريحا وما زال العدد الأكبر من الضحايا تحت الأنقاض"، مشيرة إلى "ارتفاع عدد الشهداء جراء عدوان الاحتلال الإسرائيلي إلى 15523 شهيدا وأكثر من 41 ألف مصاب".وأكدت الوزارة بأن إسرائيل ما زالت تعتقل 35 من كوادر القطاع الصحي في غزة على رأسهم مدير مجمع الشفاء الطبي.وأضافت أن الطواقم الطبية تتعامل مع مئات الجرحى على الأرض في ظل نقص الإمكانيات العلاجية والسريرية، وإسرائيل تتعمد استهداف ما تبقى من مستشفيات شمال غزة بشكل مستمر لإخراجها عن الخدمة.
٥-السومرية….
معلومات جديدة عن قصف كركوك: جاء "استباقياً" لمنع هجوم وشيك على القوات الامريكية
صيغة جديدة لنوع العمليات التي تشنها القوات الامريكية، كشف مسؤول عسكري امريكي عن سبب الضربة الجوية التي طالت عددا من عناصر بالفصائل العراقية المسلحة في محافظة كركوك في وقت متأخر من مساء الاحد.
وقال المسؤول الأمريكي إن قواته شنت ضربة دفاع عن النفس في العراق ضد موقع إطلاق مسيرات في كركوك، وفقا لـ"فرانس برس"وكانت مصادر امنية قد كشفت عن سقوط 5 ضحايا و3 مصابين من عناصر بالفصائل العراقية في قصف استهدف مقرهم في كركوك.ووصفت تقارير صحفية، هذه الضربة بأنها جديدة من نوعها كونها جاءت بشكل استباقي وليس انتقامي، أي انها لم تنتظر وقوع الهجوم على القوات الامريكية ومن ثم القيام بالرد، بل تنفيذ الضربة قبل وقوع الهجوم المتوقع وبالتالي احباطه بشكل مبكر.كما قال مسؤول عسكري أميركي، إن الولايات المتحدة نفذت ضربة "للدفاع عن النفس" في العراق ضد "تهديد وشيك" في موقع إطلاق طائرات مسيرة، وفقا لوكالة رويترز. وفي وقت سابق، نقلت رويترز عن ثلاثة مصادر أمنية عراقية، قولها إن ما يُشتبه بأنها ضربة جوية أميركية أوقعت 5 قتلى من أعضاء جماعة مسلحة عراقية في منطقة واقعة إلى الشمال من كركوك، وذلك خلال استعدادهم لإطلاق صواريخ على قوات أميركية في العراق.
٦-السومرية..
توقعات حكومية: 48 مليون نسمة سكان العراق عام ٢٠٢٨
توقعت وزارة التخطيط وصول عدد السكان إلى 48 مليون نسمة بحلول العام 2028، على قاعدة نمو منخفضة تحت 2.5%.وقال وكيل الوزارة ماهر حماد جوهان، إنَّ "مستهدفات خطة التنمية الوطنية 2024ـ 2028 تتوقع انخفاض معدل النمو السكاني عن 2.5 % وبلوغ نسبة فئة السكان في سن العمل نحو 60% من الإجمالي العام والذي يتطلب تحقيق معدل نمو اقتصادي مولد لفرص العمل وتلبية احتياجات السكان من التعليم والصحة والخدمات والعمل، بحسب صحيفة الصباح الرسمية.
وأضاف جوهان أنَّ "الخطة تسعى إلى تحقيق معدل نمو اقتصادي يبلغ 3 % والذي يتأثر بأسعار النفط وحجم الاستثمارات والتجارة الخارجية، بالإضافة إلى استقرار معدلات التضخم عند حدود المرتبة العشرية الواحدة وهو عامل يؤثر في القوة الشرائية ومستوى معيشة المواطنين"، مشيراً إلى أنَّ "التوقعات تؤكد أنَّ الاستثمارات الحكومية تسهم بـ78 % من إجمالي الاستثمار، في حين يسهم القطاع الخاص بـ22 % خلال سنوات الخطة، ورفع مساهمة القطاع الزراعي في الناتج المحلي الإجمالي من 3.2 % إلى 3.5 % في نهاية عمر الخطة". وتابع المسؤول في التخطيط أنَّ "هناك اهتماماً بالصناعات التحويلية وزيادة نسبة مساهمتها في تكوين الناتج المحلي الإجمالي من 1.2 إلى 1.4 %، وتحقيق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي والسياسي بما يؤمن بيئة آمنة وسليمة وملائمة للتنمية، وإحداث تحولات اقتصادية وبنيوية في الاقتصاد بما يقلل من ريعيته، بالإضافة لتحسين قطاعات النقل والاتصالات والتعليم والصحة وتثبيت التحول الرقمي".
٧-سكاي نيوز…الأخبار العاجلة
عاجل
وزير الدفاع المصري: القضية الفلسطينية تواجه منحنى شديد الخطورة
l قبل 1 ساعة
"مرحلة العطش".. مخاوف كبيرة في غزة
l قبل 2 ساعة
هدنة "من نوع مختلف" لإسرائيل خلال العملية البرية في غزة
l قبل 11 ساعة
القيادة المركزية الأميركية الوسطى: مدمرة أميركية أسقطت طائرات مسيّرة عدة بعد هجمات استهدفت سفن شحن بالبحر الأحمر
l قبل 13 ساعة
الجيش الإسرائيلي يعلن توسيع عملياته البرية "لتشمل كل جزء من قطاع غزة"
l قبل 13 ساعة
"رويترز": زوجة الفنان المصري الراحل أشرف عبد الغفور التي كانت ترافقه في حادث السير تتلقى العلاج في المستشفى
l قبل 14 ساعة
متحدث عسكري إسرائيلي: السفينتان اللتان تعرضتا لهجوم في البحر الأحمر لا علاقة لهما بإسرائيل
l قبل 14 ساعة
المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: قواتنا تعمل في شمال وجنوب قطاع عزة
مع تحيات مجلة الكاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

530 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع