"فلسفة الهزيمة".. و"فلسفة الجريمة"

سناء الجاك

"فلسفة الهزيمة".. و"فلسفة الجريمة"

صرح وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان بإن "جماعات المقاومة المتحالفة مع إيران تضبط الضغط بذكاء على إسرائيل ومؤيديها". وأضاف أن "لدى هذه الجماعات قدرات لم تستخدمها بعد".

ولا يختلف الأمر على الضفة المقابلة للصراع، فقد برر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سماحه بإدخال شحنات من الوقود إلى قطاع غزة، بقوله: "لو لم توافق إسرائيل على هذا القرار، لكانت قد فقدت جزءاً كبيراً من الشرعية الدولية لمواصلة العملية في غزة، بل وكان سيشتبه بها بارتكاب جرائم حرب".

وفي القولين فتاوى تبرر "فلسفة الهزيمة" و"فلسفة الجريمة" على حد سواء.. وكأن كل ما حصل ويحصل في غزة لم يتجاوز جرائم القتل بأشواط، أو كأن إدخال شحنات الوقود يكفي لرشوة المطالبين بوقف قتل المدنيين، ويمنح القتلة براءة ذمة للاستمرار في جرائمهم.

وبين "الضغط بذكاء" و"مواصلة العملية العسكرية" يغرق فلسطينيو غزة بدمائهم ويتهجرون من سجنهم الكبير إلى سجن أصغر، ومن دون أفق واضح لبارقة خلاص كفيلة بوقف هذا النزيف المستمر.

ويبدو أن هيمنة "المفاوضات بالدم" ستستمر ما دامت "قدرات المقاومة" لا تزال متوفرة، وما دام هناك من يكرر أن مقاتلي "حركة حماس" قادرون على الاختباء في أنفاقهم، والاكتفاء ببعض الرشقات الصاروخية من حين إلى آخر ليثبوا أن الاحتلال عابر، وما دام علم العسكريتاريا الحديث يربط انتصارات المحتل بقدرته على فرض السلام.. واسرائيل عاجزة عن ذلك، بالتالي هي خاسرة.. وتحديدا، بعد فشلها المرتقب في فرض مشروعها السياسي..

ولا يمل الممانعون من تفنيد "فلسفة الهزيمة"، تارة باللعب على فوارق الاجندة الاميركية وتلك الإسرائيلية، وطورا بحجة أن الواقع الميداني معقد، والقضاء على إسرائيل غير ممكن، لذا لا لزوم لفتح جبهات أوسع.. وعلى أي حال، فإن عبد اللهيان كان قد أشار إلى أن "حركة حماس" لم تطلب المساعدة، وأنها لا تزال تستطيع الصمود.. وكأن "غزة ليست القضية وليست الضحية".. وكأن وظيفة الجماعات المتحالفة مع إيران بمواجهة آلة القتل الإسرائيلية الممعنة في إبادة أهل غزة، تقتصر على "الضغط بذكاء" لإرباك إسرائيل وابتزاز المجتمع الدولي بورقة إضافية تضاف إلى أوراق الدول المنكوبة بهذه الجماعات.

ومقابل "فلسفة الهزيمة"، ترسي "فلسفة الجريمة" بنيانها، فتدعو وزيرة الاستخبارات الإسرائيلية غيلا غملئيل، أمس الأحد، المجتمع الدولي إلى "تشجيع إعادة التوطين الطوعي للفلسطينيين خارج قطاع غزة.. ولأسباب إنسانية بدلاً من إرسال الأموال لإعادة إعمار القطاع" الغني بحره بالغاز، لمن فاته هذا التفصيل.

وليست المرة الأولى التي يقف فيها المجتمع الدولي مكتوف الأيدي حيال جرائم القتل والتدمير، واستباحة الشرائع، والقوانين، والمواثيق.. ولن تكون الأخيرة.

ليست المرة الأولى التي يكتفي فيها قياديو هذا المجتمع الدولي بالإعراب عن قلقهم الشديد حيال ما يحصل في غزة.. أو في أي مكان آخر تزهق فيه الأرواح ثمنا لصراع النفوذ والسلطة، ولن تكون الأخيرة. لن يقض مضاجعهم أن قرابة نصف ضحايا "حرب غزة" هم من الأطفال الذين لم يحظوا حتى بدفن لائق.

ومن باب رفع العتب، يسارع هؤلاء القياديون إلى إعطاء توجيهات بإرسال المساعدات إلى القطاع، وهم يدركون سلفا انها حتى لن تصل إلا إلى قوى الأمر الواقع، وليس إلى المنكوبين.. ولكنهم لا يبالون لأن "غزة ليست القضية وليست الضحية"، أيضا، بالنسبة إليهم..

وبين "فلسفة الهزيمة" و"فلسفة الجريمة"، لا إسرائيل ولا إيران ولا المجتمع الدولي يبالون بتبعات هذه الحرب على الفلسطينيين، الذين يجدون أنفسهم مرة جديدة ضحايا من يستغل معاناتهم، وليس فقط من يصر على إبادتهم.

فالمتفلسفون إلى أي طرف انتموا، لا يهمهم إلا التوصل إلى صفقة تبادل للأسرى، مهما تطلبت من عمليات عسكرية وجولات قتال ومزيد من الضحايا، المهم أن يخرج كل يشارك فيها مدعيا أنه منتصر.. أما الذين قتلوا في سبيل هذه الصفقة.. فالرحمة لأرواحهم تكفي وتفيض.. لا سيما إذا شكل موتهم وسيلة من وسائل "الضغط بذكاء" على ضفتي الصراع.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

939 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع