البرلمان الدنماركي يحظر حرق المصحف

رووداو ديجيتال:أقر البرلمان الدانماركي قانوناً يحظر "المعاملة غير اللائقة" للنصوص الدينية ويحظر عملياً إحراق المصحف بعدما أثارت خطوات كهذه في الأشهر الماضية، غضباً في دول مسلمة.

وتم تمرير مشروع القانون الذي يحظر "المعاملة غير اللائقة للنصوص ذات الأهمية الدينية الكبيرة لمجتمعات دينية معترف بها"، الخميس (7 كانون الأول 2023)، بأغلبية 94 صوتاً مقابل 77 صوتأً معارضاً في البرلمان المؤلف من 179 مقعداً.

وكانت الحكومة الدنماركية قد عرضت في آب 2023 مشروع القانون، منوّهة إلى أن حرق المصحف عمل "يسيء" للبلاد و"يضر بمصالحها".

وزير العدل بيتر هاملغارد، بيّن حينها، أن التشريع يهدف خصوصاً إلى حظر عمليات حرق هذه الأشياء والرموز وتدنيسها في أماكن عامة، قائلاً إن حرق المصحف "ينم في الأساس عن الازدراء وعدم التعاطف"، و"يسيء إلى الدنمارك ويضر بمصالحها".

وبعد حرق المصحف عدة مرات أمام سفارات دول إسلامية، بينها العراق، من قبل مجموعة يمينية تدعى "الوطنيون الدنماركيون"، شدد وزير العدل على أنهم لا يمكن أن يبقوا "مكتوفي الأيدي بينما يقوم عدد قليل من الأفراد بكل ما في وسعهم لإثارة ردود فعل عنيفة".

يشار إلى أن وزارة الخارجية العراقية أعلنت في 24 تموز، أن الطاقم الدبلوماسي لبعثة الدنمارك في بغداد، "غادر الأراضي العراقية منذ يومين"، وذلك بعد حرق المصحف أمام السفارة العراقية في كوبنهاغن للمرة الثانية.

وبدأ اللاجئ العراقي في السويد سلوان موميكا، في حزيران الماضي صفحات من المصحف أمام أكبر مسجد في ستوكهولم يوم عيد الأضحى وسفارات بينها العراقية، ما أثار ردود فعل منددة في العالم الإسلامي عموماً، والعراق خصوصاً.

إثر ذلك، أعلنت وكالة الهجرة السويدية أنها تعيد النظر في تصريح إقامة اللاجئ العراقي، سلوان موميكا.

قبل ذلك، أحرق السويدي الدنماركي اليميني راسموس بالودان المصحف للتنديد بطلب السويد الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي والتفاوض مع تركيا لهذا الغرض.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

690 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع