امريكا والحلول العاجزة في العراق المحتل

                                                  

                الاستاذ الدكتور عبدالرزاق محمد الدليمي

امريكا والحلول العاجزة في العراق المحتل

يبدو ان الامريكيين يعتقدون خطأ ان الحلول لما اقترفته اياديهم الوسخة في العراق هو بالتغييرالمستمر لسفرائهم ...باشرت ألينا إل رومانوسكي ، العضو المحترف في الخدمة التنفيذية العليا،سفيرة لامريكا في العراق المحتل ،ورومانوفسكي من ولاية إلينوي. هاجر والدها إلى الولايات المتحدة من بولندا وأمها من كندا. حصلت على درجة الماجستير في العلاقات الدولية وكذلك درجة البكالوريوس من جامعة شيكاغو. كما التحقت بجامعة تل أبيب في (إسرائيل)،عندما كانت طالبة في جامعة شيكاغو ، أجرى رومانوسكي مقابلة في الحرم الجامعي مع وكالة المخابرات المركزية وبدأت مهنة في الحكومة الأمريكية ،أمضى رومانوفسكي أربعة عقود في أدوار الخدمة العامة في الولايات المتحدة ، وركز جزء كبير منها في الشرق الأدنى وجنوب آسيا. عملت في وكالة المخابرات المركزية كمحلل استخباراتي في منطقة الشرق الأدنى وجنوب آسيا لمدة عشر سنوات. شغلت منصب مدير مكتب NESA والمدير القطري لإسرائيل. شغل رومانوفسكي منصب المدير المؤسس لمركز الشرق الأدنى وجنوب آسيا للدراسات الاستراتيجية في جامعة الدفاع الوطني ، وكذلك نائب مساعد وزير الدفاع لشؤون الشرق الأدنى وجنوب آسيا في مكتب وزير الدفاع ،في عام 2003 ، انضمت إلى وزارة الخارجية لتأسيس مكتب مبادرة الشراكة الشرق أوسطية وعملت كمدير أول له. كما شغلت منصبين نائبين مساعد وزير في مكتب التعليم والشؤون الثقافية ونائب مساعد الأمين في مكتب شؤون الشرق الأدنى.من عام 2011 إلى عام 2015 ، عملت رومانوفسكي في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية كنائب مساعد مدير مكتب الشرق الأوسط. في مارس 2015 ، أصبحت منسقة المساعدة الأمريكية لأوروبا وأوراسيا في مكتب وزارة الخارجية للشؤون الأوروبية والأوراسية ، وأشرفت على جميع المساعدات الفيدرالية الأمريكية لثلاثين دولة في أوروبا وأوراسيا ، بما في ذلك آسيا الوسطى،اصبحت رومانوفسكي نائب المنسق الرئيسي لمكافحة الإرهاب في عام 2017 ، بعد أن خدم في دور التمثيل.في 25 تموز 2019 ، رشح الرئيس دونالد ترامب رومانوفسكي للعمل سفيرة في الكويت. عُقدت جلسات استماع أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ بشأن الترشيح في 31 تشرين الثاني 2019. وأبلغت اللجنة عن ترشيحها لعضوية مجلس الشيوخ في 20 نوفمبر 2019. وأكد مجلس الشيوخ عن طريق التصويت الصوتي رومانوفسكي في 19 ديسمبر 2019. قدمت رومانوفسكي أوراق اعتمادها إلى أمير الكويت في 11 شباط 2020 ،في 8 ديسمبر 2021 ، رشح الرئيس جو بايدن رومانوفسكي لتكون سفيرا في العراق. عقدت جلسات الاستماع أمام لجنة العلاقات الخارجية في 3 مارس 2022. أبلغت اللجنة بشكل إيجابي عن ترشيحها لمجلس الشيوخ في 23 مارس 2022. وأكد مجلس الشيوخ بأكمله على رومانوفسكي بالتصويت الصوتي في 24 مارس 2022 ،تتحدث رومانوفسكي الفرنسية والعربية والعبرية.

خلال ما يقرب من 40 عامًا من الخدمة في مختلف الوكالات الحكومية الأمريكية ، أصبحت رومانوفسكي خبيرًا في شؤون الشرق الأوسط. عملت سابقًا في وزارة الخارجية كمنسق لمساعدة الولايات المتحدة لأوروبا وأوراسيا. في وقت سابق ، في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ، كانت نائبة مساعد المدير لمكتب الشرق الأوسط. انضم رومانوفسكي إلى وزارة الخارجية في عام 2003 لتأسيس مكتب مبادرة الشراكة الشرق أوسطية وشغلت منصب مديره الأول. كما شغلت مناصب مساعد وزير الخارجية في مكتب التعليم والشؤون الثقافية وعملت كنائب مساعد وزير في مكتب شؤون الشرق الأدنى. شغل رومانوفسكي أيضًا مناصب عليا في وزارة الدفاع. كانت المدير المؤسس لمركز الشرق الأدنى وجنوب آسيا للدراسات الإستراتيجية في جامعة الدفاع الوطني. نائب مساعد وزير الدفاع لشؤون الشرق الأدنى وجنوب آسيا في مكتب وزير الدفاع ؛ مدير مكتب NESA؛ والمدير القطري للكيان الصهيوني. بدأت حياتها المهنية كمحللة في وكالة المخابرات المركزية. حصلت رومانوفسكي على العديد من الجوائز ، بما في ذلك جائزة الرتبة الرئاسية المتميزة ، وحصل على درجة البكالوريوس. وماجستير من جامعة شيكاغو. وهي عضو في مجلس العلاقات الخارجية.
ألينا إل رومانوسكي ، المرشح لمنصب السفير فوق العادة والمفوض لدى جمهورية العراق. قبل ذلك ، كانت نائبة المنسق الرئيسي لمكافحة الإرهاب بوزارة الخارجية. تم ترشيح ألينا إل رومانوفسكي من قبل الرئيس لمنصب "السفيرة فوق العادة والمفوضة لجمهورية العراق"

رومانوفسكي ونظام طهران

قبيل ترشيحها لمنصب سفيرة الولايات المتحدة في الكويت ، دعت رومانوفسكي الى الشراكة العسكرية والدبلوماسية الأمريكية مع الكويت وانها ضرورية لزيادة الضغط على نظام إيران واحتواء أنشطته الخبيثة في جميع أنحاء البلاد. منطقة. وقالت من خلال وكلائها ، زرع نظام إيران العنف ضد مصالح حلفاء الولايات المتحدة في جميع أنحاء الشرق الأوسط وخارجه ،ومن خلال دعمها للحوثيين في اليمن ونظام بشار الأسد في سوريا وحزب الله في لبنان ، تعمل إيران على زعزعة استقرار المنطقة بأكملها. وقال رومانوفسكي في إشارة إلى هجوم إيران على البنية التحتية النفطية في المملكة العربية السعودية في سبتمبر 2019 ، يجب أن نعمل مع شركاء رئيسيين مثل الكويت لمواجهة هذا التهديد..
ومن المقرر أن تحل رومانوفسكي محل السفير الأمريكي الحالي في العراق ماثيو تولر الذي سبق وان رشحه مجلس الشيوخ لهذا المنصب في مايو 2019 ، وقدم أوراق اعتماده إلى الحكومة العراقية في يونيو 2019.

صورة الاحتلال الامريكي لدى الامريكيين

هناك قناعات راسخة لدى الفئات الواعية من الشعوب الامريكية بأن حكوماتهم غزت العراق ، لقد فعلوا ذلك على أساس أكاذيب بوش ، الذي ادعى كذبا امتلاك ادارته دليل قاطع على أن العراق كان يمتلك سلاحًا نوويًا وكان وراء هجمات الحادي عشر من سبتمبر،وبدلاً من أن يعتذر بوش أو أي من خلفائه عن جريمة احتلال العراق وتدميره وكذبه على الشعوب الامريكية والعالم، تستمر الولايات المتحدة بالاحتلال العسكري للعراق ، واعتمادها على مجموعة من اللصوص والخونة الذين تم فرضهم منذ نيسان 2003حكاما على الشعب العراقي والاشكالية الكبرى هو استمرار المسؤلين الامريكيين وعملائهم في العملية السياسية بالكذب ، وتعمدهم بأتخاذ القرارات لخصخصة النفط ودفع شركات النفط العالمية لاستغلاله وتسويق وسرقة النفط العراقي.
أن الغزو الامريكي البريطاني بالتعاون مع نظام طهران دمر العراق ولوثه بالسموم ،ولهذا السبب فإن وجود هذه الدول الثلاث او رعاياهم ايا كان السبب امرغير مرحب به لدى العراقيين ، إذا كانت هذه الدول المجرمة التي احتلت البلاد عسكريًا على أسس من الأكاذيب البحتة ، أفلا يعتبر ذلك مبررا مشروعا للعراقيين ليس في اظهار الكراهية الشديدة لهم بل ومقاومتهم بكل الاساليب والوسائل المتاحة،. وبالطبع يجب علينا في هذه الحالة أن نكره بشكل خاص كل من تسبب بما نحن فيه من اوضاع مزرية ، هناك رغبات عارمة لا يستطيع العراقيون تحقيقها مثل رغبتهم ليس بمقاضاة المجرمين جورج دبليو بوش وتوني بلير والمسؤلين في طهران بل وربما ابعد من ذلك!! ، فربما يُقلل ذلك من الكراهية التي يشعرون بها تجاههم،إنها كراهية مبررة للغاية ، فهؤلاء هم الشر واهله
هل يمكن للمواطن العراقي أن لايكره المغتصبين وكيف يمكن تحقيق العدالة؟ هذا ليس عن "العين بالعين"، بل إنه رد الضحية على المجرمين.. العراقيون لم يغزوا أمريكا، ان الامريكيين والبريطانيين ونظام الملالي هم من غزوا العراق. وكلما كانت وسائل الدعاية المملوكة للمؤسسات الرأسمالية التي استفاد اصحابها من ذلك الغزو فأنها كانت وستبقى تخفي الحقيقة عن العالم وكلما تستمر بضخ الخدع والاكاذيب التي يروجها المستفيدين من هذا العمل الشرير ، كلما كانت تزداد كراهية العراقيين بأعتبارهم الضحايا الفعليين وتجد التبريرات القبول الاكثر.
عندما تم احتلال العراق ، كان طبيعي ان تواجه قوات الاحتلال مقاومة ضارية من العراقيين الشرفاء ، وسيكون غريبا ان جنود الاحتلال لا يعرفون سبب كره ومقاومة العراقيين لهم، وإنهم غير قادرين على رؤية الأشياء من وجهة نظر المواطن العراقي الذي هوالضحية ،الملفت ان الماكنة الدعائية لدعاة الاحتلال حاولوا قلب الحقائق ، مثلا قناة "فوكس نيوز" قدمت جنود الاحتلال على انهم الضحية ،كما بثت عدد من المقابلات على أنها دعاية لمليارديرات الحزب الجمهوري ضد دعاية مليارديرات الحزب الديمقراطي، بينما تم تجاهل الجمهور فعليًا ، على ان يتم الاستمرار بخداع المتفرجين، وهذا ما يسموه بالاعلام الحر في مسرحية الديمقراطية ألامريكية ،حيث تكون فبركة الأخبارهي جزء من الدعاية الغربية ، لقد توصل كثير من الجنود الامريكان تحديدا انهم كانوا جنود للمليارديرات الأمريكيين ، لكنهم لم يدركوا ذلك الا لاحقا ، ومع ذلك ، فإن رواتبهم اثناء خدمتهم وبعد التقاعد ، يأتي من دافعي الضرائب الأمريكيين ، الذين لم ولن يستفيدوا من غزو العراق واحتلاله عسكريًا، امريكا أرض مصالح للأثرياء ، وأرض الرأسمالية اما مقتل الجنود ألامريكيين فلن تستفيد منه امريكا، ولهذا فأن مصالح الرأسماليين تلزم الاستمرار بالكذب وموت العسكريين يجب أن يستمر ، طالما انه يفيد المليارديرات ، الرعاة الأساسيين لهذه الفوضى.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

547 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع