قصة قصيرة - نهاية التاريخ

                                                   

                              احمد الكناني

قصة قصيرة - نهاية التاريخ

لم يكن تائهاً ، ولم يكن يبحث عن شيء ضائع ، ولكن بعدما سألني ؛ بان أنه يبحث عن إجابة ضائعة منه ، ربما كانت ضرورية له لتستمر حياته ، وقد أرادها مني ، ولم أكن شخصياً أعرف أنها عندي ، وإنني سوف أعطيها له في سهولة ويسر .

وقد بدا ليّ لحظة طالعته أول طلة عليه ، وكأنه اصطفاني وكان قد اقترب متودداً وسألني وكأنه يعرفني ويعرف شخصي ويعرف جوهر كونهي ويعرف كيف يجدني ؟! . وقد قصد مقصده وسألني :

- " متى ينتهي التاريخ ؟" .

فقلت وكأنني أعرفه وأعرف أنه سوف يسألني سؤاله هذا ، والمدهش أنني كأنني قد تحضرت للإجابة فقلت : "في ظني ينتهي التاريخ ، عندما يدعي المخلوق ، كل صفات الخالق ؟! " .

فقال بدهشة بالغة : " أو يحدث ؟! " .

قلت : نعم حدث ، حدث بالفعل ، حدث في الماضي البعيد وحدث في الماضي القريب ويحدث الآن ؛ وسيحدث في القادم حتى تتحقق النهاية والفناء التام للموجودات ، لتبدأ الدورة من جديد في كون جديد ، حتى تحدث النهاية الجديدة للبداية الجديدة ، فهو متلازمة النهاية التي لا يراها أحد ، رغم أنها حدثت منذ بداية البداية .

وكأنني فاجأته بالإجابة ؛ فقال بتصميم على الفعل ، حتى لو لم أشاركه أنا ، أو لم يشاركه أحد : " لعل الأنسب الآن أن نقتل كل من فعل ؛ فعل من أفعال النهاية ، لعلنا نستطيع أن نؤجل قليلا تلك النهاية ، وذلك الدمار الذي وكأنك رأيته أنت ووصفته حالاً " .

بدا الأمر كله بعد جملته الأخيرة ، أكبر من تخيلي ، وأكبر من قدراتي ، وأكبر مما أحتمل حدوثه أمامي ، أو أكون مشاركاً فيه بأي صورة من الصور ، فانصرفت عنه وتركته يشرع فيما انتوى وعزم .

أطفال الگاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

672 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع